مجلة اجتماعية متنوعة شاملة تصدر شهرياً عن وكالة ASWAJ للعلاقات العامة والدعاية والإعلان - الناشر ورئيس التحرير عبدالله بن علي آل عسوج

797 مشاهدة
0 تعليق

اليونان موطن الجمال والحضاره

444
A+ A A-

اليونان
موطن الجمال والحضاره

تتخطي اليونان كل حدود الصور الجميلة التي تعكس غروب الشمس والشواطئ الرملية الذهبية. لانك حين تحط الرحال علي هذة البلد شديدة الجاذبية فانك ستظل في مفترق طرق من الألوان والثقافات لتشعر بقوة التاريخ ودفء الحضارة العريقة في أقصى الطرف الجنوبي لأوروبا وستكتشف مسار تطوري من النفوذ والفكر والخبرة التي سجلت امجادة بمداد من الفخار والاصالة التي قل ان تجد مثيل لها في اماكن كثيرة من العالم . واليونان بلد ذو ماضي تاريخي فريد وثري وبلد ضخم في تنوعه. تشاهد المناظر الطبيعية التي قدمت آلاف الصور لكنها تظل تضفي بهاء وضياء بشكل لا يصدق وجمال لا مثيل له .

واليونان بلد التناقضات الجميلة فقد تبحر بذاكرتك في رحلة تكتشف فيها الاثار التي تحكي حضارة عريقة فتغوص بسجل كامل من المعرفة من الحاضر إلى الماضي والعودة مرة أخرى سيرا على الأقدام عبر بساتين الزيتون كما انك ومن خلال المواقع الأثرية يمكن ان تنتقل لزيارة مجموعات من الجزر والشواطئ والجبال واستكشاف المناظر الطبيعية الخلابة. هنا ستدرك بل ستتأكد من ان اليونان ليست مجرد صور تعيش في خيالنا بل هي واقع خصب يستحق الزيارة .

الجزر اليونانية:

الجزر اليونانية هي السمة الرئيسية الغالبة التي تتشكل منها اليونان وهي جزء لا يتجزأ من ثقافتة وتقاليده. وتضم اليونان 6000 جزيرة متناثرة في منطقة بحر إيجة والبحر الأيوني ،منها 227 جزيرة مأهولة بالسكان فقط و هذه ظاهرة فريدة حقا بالنسبة للقارة الأوروبية. الأرخبيل اليوناني يستحوذ علي7500 كيلومتر من اجمالى مساحة البلاد البالغة 16000 كم وتقدم مشهدا متنوعة للغاية منها الشواطئ التي تمتد على مدى عدة كيلومترات ، الخلجان ، والشواطئ الرملية و الكثبان والشواطئ ، والكهوف الساحلية ذات الصخور شديدة الانحدارداكنة اللون والتي تشكلت في صورة نموذجية من التربة البركانية والأراضي الرطبة الساحلية الرملية والجزر والمواقع الأثرية الفريدة ، والتراث المعماري المميز والتقاليد المحلية الرائعة لحضارة عمرها قرون ومتعددة الأوجه والثقافات .

جزيرة رودس:
إن هذه الجزيرة المكللة بالشواطئ الذهبية، المتميزة بتلالها ووديانها الخضراء الزاهية، والمغمورة بأشعة هليوس (سيدها القديم)، هي منطقة ذات الطبيعة الخلابة مبنية على مقياس إنساني.
بدأت الحضارة في رود قبل العصر التاريخي وسريعاً ما تحولت الجزيرة إلى مركز مالي وثقافي مهم في العالم اليوناني القديم، إن النعيم والجمال الطبيعي والموقع الإستراتيجي التي تمتعت بها الجزيرة جعلت سكان رودوس ثريين لكنها جذبت أيضاً العديد من القوات الأجنبية التي احتلتها في العصور اللاحقة. الرومان، فرسان القديس يوحنا. العثمانيون والإيطاليون من بعدهم، جميعهم خلفوا وراءهم أثار عميقة كرمز لوجودهم. لكنهم فشلوا دائماً في قطع الجذور اليونانية العميقة للجزيرة التي انضمت الى اليونان الحديثة بعد الحرب العالمية الثانية.
أما اليوم فتقدم رودوس للسائح فرص عديدة لتمضية أوقات الفراغ على مدار السنة وتغطي هذه الفرص كل أنواع النشاطات السياحية. لا يستطيع السائح سوى أن ينبهر بجمال الجزيرة الطبيعي، بمعالمها التذكارية التي ترمز إلى تاريخها الطويل والمضطرب أحياناً، بثقافتها الكوزموبوليتانية، بالضيافة الساخية والدافئه الذي يقدمها سكانها، وببنيتها السياحية الممتازة التي تفتخر بأحدث الفنادق.
ومن خلال هذا التقرير نتطلع إلى إبراز المفاتن المميزة التي تقدمها بلديات رودوس العشر لزائريها. ومساعدتهم لكي يكتشفوا الجمال المخبئ في كل ركن من أركان هذه الجزيرة الساحرة من جنوبها إلى شمالها.

وهناك أيضا مثلا جزيرة سانتوريني التي يستسلم كل من يزورها لهذا المشهد السريالي ، من بقايا واحدة من أكبر ثورات في التاريخ وفي جزيرة “كالديرا” نجد طبقات واسعة من الألوان في المنحدرات مشكلة باسلوب اكثر من رائع. جزيرة سانتوريني تشتهر بشواطئها الرماديه التي تغطيها الرمال ويظهر جمالها الفاتن لحظات غروب الشمس لاسيما في قرية اويا على الطرف الشمالي من الجزيرة كما أن هناك مواقع لا تنقطع عنها الشمس وهي تغرق في النهاية تحت الأفق في البحر.

هناك ايضا جزيرة صغيرة من ديلوس ، بالقرب من ميكونوس ، حيث أطلال المعابد للآلهة القديمة التي تكسوها الفسيفساء الغنية في المساكن القديمة كما ان مدينة كورفو القديمة تتمتع بشكل خاص بهندسته المعمارية الفينيسية والفرنسية والبريطانية التي تشكل في مجملها بساطة رائعة غير مسبوقة لاسيما في حاله المشي لمسافات طويلة مسلية وممتعة ستصبح تجربة فريدة من نوعها ضمن ذكرياتك الجمييلة. اما جزيرة كريت فهي الاطول في أوروبا وتبلغ 16km وبالتالي تمثل وطن مستقل من خلال الماعز البري الشهير ‘kri kri.

كل الجزراليونانية والشواطئ الكبيرة تكون مجتمعة صورة عريضة من الابداع الطبيعي المذهل فهناك. Frangokastello بيتش في جزيرة كريت الجنوبية ، التي تتميز بالقلعة الفينيسية والشواطئ الأسطورية مثل ميكونوس التي تتمتع بالهدوء والمياهه الفيروزية.

المدن الرئيسية
واليونان هي المكان المثالي لاكتشاف روح المدينة العريقة لان متعة الزيارة لاتاتي فقط من مجرد جولة سريعة حول المعالم الأثرية والسياحية لان المدن اليونانية مليئة بالامكانيات التاريخية والمواقع السياحية التي يمكن الوصول إليها بسهولة من قبل الزوار والسائحين على مدار العام من خلال لوحات جمالية من المرافق الحديثة واماكن الترفية التي لاحدود لها .ومن هنا فالمدن اليونانية تجمع بين مرافق المؤتمرات الممتازة و المتاحف الفريدة والمواقع الأثرية النادرة بجانب امتلاكها لفرص التسوق والحياة الفنية والغنائية التي تسهر بالسائح طوال الليل .
أثينا:
في أثينا لابد من تخصيص وقت كاف لزيارة أكروبوليس فهذا هو أهم موقع أثري في العالم الغربي. المتوج ب البارثينون، و يطل بشموخ وكبرياء علي العاصمة أثينا ومن السهل مشاهدتة من معظم اركان المدينة. ويتكون هذا المقصد السياحي من الرخام الأبيض الذي تحولة اشعة الشمس الي اللون العسلي فتشعر بسعادة غامرة من سحر الطبيعة وتلاعب الالوان التلقائي العفوي، كما أن أي زائر لأثينا يتوجب عليه زيارة منطقة بلهاكا (أثينا القديمة) ومنطقة قلينادا بالإضافة إلى منطقة غازي والتي تشتهر بالحياة الليلية الراقية والمقاهي الجميلة..
سالونيكي:
المدينة الثانية في البلادهي ثيسالونيكي التي تتيح لك التعرف علي الطعام اليوناني الشهي ، والحلوى اللذيذة، والتسوق من خلال اسواق أنيقة وحياة ليلية لا تنتهي، تشمل الحفلات الموسيقية والمعارض الفنية والأحداث التي ربما كنت تحلم بها في يوم من الايام فوجدتها امامك علي ارض الواقع في بلد جميل وشعب ودود يعشق الضيف ويبذل قصاري جهدة لاسعادة .

من هنا يمكن التأكيد علي ان آثار التاريخ اليوناني هي تراث ضخم منذ قرون قديمة ومهمة في كل ركن من أركان الأرض خرجت خلال حقب ما قبل التاريخ العتيق، والفريد والمكون من الآثار الكلاسيكية ، الهلنستية والعصور الوسطى، والإبداعات الفنية من الثقافات الشعبية ، وآثار تراكمت من الحضارات والديانات الأخرى المختلفة ، والتي تعايشت في سلام ووئام مع الإبداعات الحالية في تمازج وعناق دائم مع الإنشاءات والأعمال الفنية الحديثة الحالية.
الرياضة
و اليونان هي مهد الالعاب الاولمبية وتعتبر مثاليه للمشاركة في الفعاليات أو الألعاب (الرياضة والسياحة). وفي الماضي القريب نظمت في البلاد الكثير من الألعاب والاحداث الرياضية الكبري مثل (بطولة العالم، بطولات أوروبا لكرة القدم والبطولات الدولية الكبيرة، مثل الحدث الذي توج دورة الألعاب الأولمبية لعام 2004 التي عقدت في أثينا) .
وساهمت الأحداث الرياضية إلى حد كبير في بناء العديد من المنشآت الرياضية الحديثة الكبيرة والصغيرة، والملاعب ومراكز التدريب في جميع أنحاء البلاد ، والتي تغطي مجموعة واسعة من مختلف الرياضات مما اتاح الفرصة امام السكان المحليين والزوار لممارسة رياضتهم المفضلة : من العاب القوى وكرة القدم والكرة الطائرة وكرة السلة والتنس والغولف ، والإبحار و التزلج على الماء. علاوة على ذلك ، توفر الفنادق لمختلف الضيوف العديد من التسهيلات الخاصة لممارسة الأنشطة الرياضية (كرة السلة والكرة الطائرة والتنس والغولف ، الخ).
مجالات الترفية في اليونان
خلال العطلات الخاصه في اليونان سيكون لديك الفرصة لاكتشاف طرق مختلفة وممتعة لقضاء وقت فراغك. والتسوق خلال مناطق التسوق التقليدية حيث ستجد تشكيلة رائعة ومتنوعة من الأزياء الشهيرة ومراكز الSPA الفاخرة والمطاعم التقليدية “الحانات” أو المقاهى على شاطئ البحر أو في دور السينما والمسارح والجبال. ان اليونان قادرة بالفعل على تلبية كل الرغبات وفي جميع الاتجاهات إما داخل المدينة أو في الجزر او في اماكن الترفية التي لاتنتهي .

فن الطهي
الطهي واحد من المكونات الثقافية الاصيلة في اليونان. ويتميز “ذوق المطبخ” (الذوق الراقي ) بالكثير من الخصائص النوعية الرفيعة للمجتمع اليوناني العريق.
في التقاليد الغذائية اليونانية يمزج الذوق مع القيمة الغذائية العالية. وقد أظهرت العشرات من الدراسات العلمية على الأثر الإيجابي لاتباع نظام غذائي متوازن في اليوناني مما انعكس ايجابيا على الجمال الشخصي للرجال والسيدات في مختلف الاعماراضافة الي منح مميزات الصحة وطول العمر للمستفيدين من هذا التوازن. بالإضافة إلى ذلك ، فقد أضافت الثقافة الغذائية الي اليونانيين تقليديا وبعدا اجتماعيا اصبح يجمع بين الارتياح النفسي و الذوقي اضافة لعشقهم للترفية والتواصل وكرم الضيوف والترحيب بالزوار وهي سمات مستوحاة من من عادات الاعياد القديمة ولازالت باقية حتي اليوم.
وعلى عكس ما يعتقد كثير من الناس حول المطبخ اليوناني فانة لايقتصرعلي السوفلاكي الذي يشتهر بة ميدان امونيا وسانتاجما ويجذب الاف السائحين من عشاق الاكلات التقليدية اليوانية “moussaka” ، “souvlaki” و “choriatiki” و(السلطة اليونانية) لان الأطباق اليونانية عريضة وثرية ومتنوعة كما ان المطبخ اليوناني يتألف من مجموعة كبيرة ومتنوعة من الأطباق التي يمكن أن تلبي بشكل كامل كل من تذوق الطعام سواء من النباتيين أو من محبي اللحوم.
اسرار المطبخ اليوناني
المطبخ اليوناني يحتوي علي أربعة أسرار وهي العناصر الجيدة الطازجة والاستخدام الصحيح للنكهات (الأعشاب) والتوابل وزيت الزيتون اليوناني الشهير والبساطة.
زيت الزيتون اليوناني
زيت الزيتون اليوناني يستحق التوقف والتأمل لانة يدخل تقريبا في جميع الأطباق اليونانية ، يتم استخدامه بكثرة في معظمها وهو من نوعية ممتازة كما انه مفيد للغاية لصحتك. ومن المعروف أيضا أنه لا تتم زراعة الخضروات بالاسمدة الصناعية والكيماوية بسبب المناخ المعتدل في كل انحاء اليونان. وبالتالي ، فإن معظم الخضروات المزروعة طبيعية (اورجانك)وبالتالي تحتفظ برائحة ونكهة متميزة. وسوف تشعر بسعادة غامرة بعد تذوق الطماطم اليونانية ، والملفوف ، والجزر والبصل والبقدونس والثوم. في الوقت نفسه ، يجب أن لا ننسى نكهة ورائحة الفواكه الطازجة اليونانية ، مثل العنب والمشمش والخوخ والكرز والبطيخ وغيرها من نكهات (الأعشاب) ، التي تزرع في التلال والريف في كل اليونان و تشتهر يخصائصها العلاجية المؤثرة مثل النعناع والزعتر.
الجبن واللحم اليوناني
وتشتهر اليونان ايضا بالجبن وخاصة الجبن الفيتا. ولحوم الخراف والماعز التي ترعرعت في المراعي الخصبة الخضراء . واللحوم اليونانية لها طعم فريد لا يمكن مقاومتة. كما يزخر البحر الأبيض المتوسط بألذ المأكولات البحرية التي تتوفر بشكل كبير في كل المدن والجزر من خلال مطاعم متخصصة في تقديم كل انواع الاسماك والاغذية البحرية الطازجة شديدة التنوع والموجودة في المحيطات و البحار و بحر ايجه والبحر الأيوني وهي من الاكلات التي يفضلها معظم الشعب اليوناني لاسيما في عطلات نهاية الاسبوع حيث تتردد العائلات للمطاعم المتخصصة لتناول انواع الاسماك المفضلة في اجواء احتفالية رائعة علي انغام موسيقي زوربا الشهرية التي يعشقها الشعب اليوناني ويفضلها الزوار لتميزها وتعبيرها عن ثقافة يوناينة خالصة وهي من الفسلفات التي يحافظ عليها اليونانيين حتي الان لان اجتماع اليونانيين حول المائدة لتناول وجبة أو الاستمتاع بمختلف المشهيات (mezedes) هي من التقاليد التي يحافظ عليها كل اطياف المجتمع اليوناني كعرف اجتماعي راسخ استمدوة من زمان اساطير الإغريق .

احدث التعليقات
  • الاكثر قراءة
  • الاكثر تعليق
  • الاكثر ارسالا

اليونان موطن الجمال والحضاره

ارسل "اسم الموضوع" لصديقك.. اكتب بريد صديقك وارسل

ارسل رسالة لرئيس التحرير

جميع الحقول مطلوبة