مجلة اجتماعية متنوعة شاملة تصدر شهرياً عن وكالة ASWAJ للعلاقات العامة والدعاية والإعلان - الناشر ورئيس التحرير عبدالله بن علي آل عسوج

726 مشاهدة
0 تعليق

برعاية وزير الاعلام السعودية ووزير الثقافة الفرنسي يعرض معهد العالم العربي اعماله الفنية بالرياض

444
A+ A A-

برعاية وزير الثقافة والإعلام يشارك معهد العالم العربي بنخبة من الفنانين والفنانات التشكيلين لعرض اعمالهم في السعودية

معهد العالم العربي يعرض اعماله الفنية في نايلا جالري بالعاصمة الرياض

يفتتح معالي وزير الثقافة والإعلام الدكتور عبدالعزيز بن محي الدين خوجه المعرض الخاص بمعهد العالم العربي في نايلا جالري بالعاصمة الرياض اليوم الاحد الموافق 28 / 4/ 2013 م بمشاركة نخبة من الفنانين والفنانات التشكيلين في العالم العربي . وبحضور كلاً من معالي الوزير جاك لونج: الرئيس الحالي لمعهد العالم العربي وزير الثقافة الفرنسي السابق وسعادة السفير الفرنسي لدى السعودية السيد برتران بزانسوس والمديرة العامة لمعهد العالم العربي السيدة منى خزندار ومالكة جاليري نايلا السيدة نايفة الفايز. في تمام الساعة الثامنة مساء في شارع التخصصي بمقر الجالري.

ويستمر المعرض من يوم الاحد الموافق 28/4/2013 م حتى تاريخ 7/6/2013 م وهي المرة الاولى التي يعرض فيها المعهد العربي للفنون اعماله في السعودية من لوحات ومشاركات لمجموعة من الفنانين العرب، وكذلك يشارك في المعرض خمسة فنانيين من المملكة العربية السعودية وهم الاميرة الجوهرة ال سعود والفنانة ريما الفيصل ووسامي التركي ومها الملوح وعبدالرحمن غارم.
وذكرت الاستاذة نايفه الفايز “مؤسس نايلا جالري” ان مشاركة معهد العالم العربي تعتبر داعم كبير لمسيرة الفن التشكيلي والفنون في السعودية وأننا في نايلا جالري نسعى لاستقطاب رواد الفن التشكيلي في الوطن العربي للتعريف بأعمالهم وإيجاد بيئة مختلفة لعشاق الفن التشكيلي في السعودية وبالعاصمة الرياض من خلال معرض مؤهل ومتخصص لكل فنانين العالم بدون استثناء لعرض لوحاتهم والإطلاع على اعمالهم خصوصاً وأننا في السعودية يوجد لدينا مجموعة كبيرة من الفنانين والفنانات الشباب
الموهوبين والقادرين على الوصول بأعمالهم لمختلف دول العالم خصوصا وان الفن التشكيلي في الفترة الماضية كان بعيد عن التواجد المستمر والتغطية الاعلامية الجيدة.

من جانبها قالت المديرة العامه لمعهد العالم العربي الاستاذة منى خزندار ان هذه المشاركة الاولى لمعهد العالم العربي في السعودية وتأتي لتعزيز والتعريف بنخبة مختارة لفنانين وفنانات من مختلف بلدان العالم العربي لهم اعمال رائعة ومتميزة وسبق لهم المشاركة في العديد من المعارض والمحافل على مستوى العالم وأضافت ان معهد العالم العربي يضم عدد كبير من المبدعين في كافة المجالات خصوصا فيما يتعلق بالفنون مؤكدة ان المملكة العربية السعودية بلد يحتضن فنون كثيرة ويضم فنانين وفنانات كثر مبدعين على المستوى المحلي والعالمي الامر الذي جعلنا نحرص على المشاركة في نايلا جالري بهذه النخبة من المبدعين وخلال هذه الفترة تحديداً. وأضافت أن الفن التشكيلي في السعودية تطور بشكل ملفت جداً وهناك نجوم وفنانين وفنانات كبار ولهم مشاركات دولية وعالمية وخصوصا في اوروبا وهذا بسبب البيئة السعودية وتنوعها خصوصا وانها تشمل العديد من الحضارات والثقافات فالحجاز ونجد والشمال والجنوب والمنطقة الشرقية غنية بالعديد من الموروث والفن الالوان والطبيعة التي أثرت على تطور الفن التشكيلي في السعودية خصوصاً في منطقة الحجاز ومنطقة الجنوب تحديداً قرية المفتاحة وطبيعة المنطقة الالوان.
ولفتت الى انهم في معهد العالم العربي يسعون الى ترسيخ رسالة معينة من خلال الفنون بانواعها لكل العالم وتغيير المفهوم السائد للغرب عن المنطقة العربية بشكل عام مؤكدة انهم من خلال مشاركتهم في معرض نايلا جالري يشاركون باكثر من 40 عملاً لعدد من نجوم الفن التشكيلي بانواعه في الوطن العربي وهي المشاركة الاولى لهم خصوصا في حدث بهذا الحجم في السعودية. وشددت بقولها لسنا نركز على الاحصائية في السعودية وعدد مشاركتها الدولية وانما على المحتوى فالسعودية بلد ملي بالفنون المستوحاه من طبيعته وارضه والفنانون والفنانات لهم احساس جميل ورائع في نفوس المتلقين والمتابعين لاعمالهم في العالم الغربي خصوصا في اوروبا وفرنسا تحديداً وكشفت خزندار عن توجهم خلال الفترة المقبلة وقبل نهاية العام 2013 الى اقامة مهرجان للسينما في الخليج لست دول يضم الافلام القصيرة والطويلة وسيكون سنوي بمشية الله بعد اقامته بعد عيد الفطر المبارك انشاء الله في باريس.

معلومات حول معهد العالم العربي:

معهد العالم العربي هو مؤسسة قائمة على القانون الفرنسي، وأُنشِئت لتكون، في الأساس، أداة للتعريف بالثقافة العربية ولنشرها، تأسس عام 1980 م، حيث اتفقت 18 دولة عربية مع فرنسا على إقامته ليكون مؤسسة تهدف إلى تطوير معرفة العالم العربي وبعث حركة أبحاث معمقة حول لغته وقيمه الثقافية والروحية. كما تهدف إلى تشجيع المبادلات والتعاون بين فرنسا والعالم العربي، خاصة في ميادين العلوم والتقنيات، مساهمة بذلك في تنمية العلاقات بين العالم العربي وأوروبا. معهد العالم العربي هو مركز ثقافي جاء ثمرة تعاون بين فرنسا وبين اثنين وعشرين بلدا عربيا هي:اليمن، المملكة العربية السعودية، البحرين، جزر القمر، جيبوتي، سوريا ،الإمارات العربية المتحدة، العراق، الأردن، الكويت، السودان، ليبيا، قطر ،موريتانيا، عُمان، فلسطين، المغرب، الصومال، لبنان، مصر، تونس والجزائر . وهذا هو المعهد اليوم يغدو “جسرا ثقافيا” حقيقيا بين فرنسا والعالم العربي.
يسعى معهد العالم العربي إلى تحقيق ثلاثة أهداف:
تطوير دراسة العالم العربي في فرنسا وتعميق فهم ثقافته وحضارته ولغته، وفهم جهوده الرامية إلى التطوّر.
تشجيع التبادل الثقافي وتنشيط التواصل والتعاون بين فرنسا والعالم العربي، ولا سيما في ميادين العلم والتقنيات.
الإسهام على هذا النحو في إنجاح العلاقات بين وفرنسا والعالم العربي عبر الإسهام في تعزيز العلاقات بين العرب وأوروبا

احدث التعليقات
  • الاكثر قراءة
  • الاكثر تعليق
  • الاكثر ارسالا

برعاية وزير الاعلام السعودية ووزير الثقافة الفرنسي يعرض معهد العالم العربي اعماله الفنية بالرياض

ارسل "اسم الموضوع" لصديقك.. اكتب بريد صديقك وارسل

ارسل رسالة لرئيس التحرير

جميع الحقول مطلوبة