مجلة اجتماعية متنوعة شاملة تصدر شهرياً عن وكالة ASWAJ للعلاقات العامة والدعاية والإعلان - الناشر ورئيس التحرير عبدالله بن علي آل عسوج

503 مشاهدة
0 تعليق

قال مدير عام التسويق في فندق الفورسيزون في الرياض طارق بخيت أن المملكة تطرح العديد من الفرص الاستثمارية في القطاع الفندقي الذي يحظى باهتمام ودعم كبير من القيادة في المملكة، باعتبارها عاملاً اقتصادياً مهماً، وركيزة أساسية لتنويع مصادر الدخل في السعودية. فما تشهده المملكة من مشاريع فندقية ضخمة في عدد من المدن الرئيسية ، إضافة إلى مشاريع الوجهات السياحية والمشاريع الفندقية في المدن الاقتصادية الجديدة يبرهن على ذلك وأن فرص الاستثمار في القطاع الفندقي ستسهم في رفع عدد المشاريع المطروحة، وتزيد من فرص المنافسة بين المعروض في هذا القطاع وتساهم بشكل ايجابي بزيادة فرص العمل. وأضاف أن مدينة الرياض من أكثر الدول بحاجة إلى زيادة في الغرف الفندقية، بناء على ازدياد الأعمال التجارية بين السعودية وشريكاتها في العالم, إضافة إلى ما تشهد المدينة من مؤتمرات ومعارض بالإضافة إلى الوفود الحكومية والزيارات الرسمية. خلال الفترة الماضية شهدت حركة إشغال الفنادق نمواً كبيراً، خاصة في المدن الرئيسية الثلاث الرياض وجدة والدمام الأمر الذي دفع العديد من المستثمرين إلى زيادة الاستثمار في قطاع الفنادق ذات المستويات المتوسطة والمرتفعة لتلبية ذلك النمو خلال الفترة المقبلة مما يؤدي إلى الارتقاء بالخدمة وزيادة المنافسة. مشيرا إلى أن الفنادق في السعودية قليلة نسبة للامتداد التي شهدته مدينة الرياض خلال السنوات الأخيرة وهو امتداداً عمرانياً هائلاً، وتزايداً في أعداد السكان، إضافة إلى جذب الاستثمارات في الكثير من القطاعات عجز القطاع الفندقي فيها عن مواكبة هذه النقلة، الأمر الذي أصبح يشكل ضغط على الحجوزات خاصة في المناسبات الكبرى كالمؤتمرات والمهرجانات والمعارض التي تشهد مشاركات خارجية. وفي ظل حجم التوسع العمراني الضخم لم تشهد العاصمة افتتاح فندق خمس نجوم جديد يقدم مستوى عال من الخدمات والرفاهية. وأكد على أن عام 2012 أفضل من 2011 ونتوقع أن تكون نسبة النمو من 7 إلى 10 في المئة وبالأخص في السوق السعودي الذي شهد حركة تطور ذكرت سابقاً في معظم المجالات وبالأخص التعليم والصحة. أما في فندق فور سيزونز الرياض فنسبة الإشغال في الأوقات الحالية تصل نسبياً فوق 70 في المائة، وقد تقل خلال إجازة نهاية الأسبوع. ولفت إلى أنهم في فندق الفورسيزون ومع بداية موسم الصيف والإجازات في السعودية ،أطلقوا عروض الصيف وليلة الزفاف التي تتضمن تخفيض أسعار الغرف بنسبة تصل إلى 40 في المئة وتقديم عروض خاصة للعرسان تشمل إقامة في غرفة فاخرة و تقديم خصومات على جلسات المساج للعريس في النادي الصحي تصل إلى 25 في المئة وتورتة مجانية للعروسين إضافة إلى الورود وسلة فواكه فاخرة وتقديم خدمات متميزة عند الاستقبال و العناية الخاصة خلال الإقامة. هذه العروض متوفرة من يونيو 30 إلى سبتمبر 17 وسوف تحافظ على نسب الإشغال. وأضاف بخيت أن أسعار الفنادق في الرياض تظل ّ معقولة جداً مقارنة مع دبي ونسبة العروض في الغرف أصبحت كثيرة جداً مثل عروض نهاية الأسبوع وعروض الصيف وليلة الزفاف حيث تصل نسبة تخفيض الغرف إلى 40 في المئة في حالة مقارنة الأسعار العالمية في العديد من العواصم تعد أسعار فنادق فور سيزونز الرياض أقل ارتفاعاً نسبة للخدمات العالية والرفاهية التي يقدمها الفندق. مشيرا إلى انه بالرغم من انه مر فقط حوالي 7 سنوات على افتتاح فندق فورسيزونز الرياض فان فنادق فورسيزونز العالمية اشتهرت دائما على تقديم ما هو جديد وتوفير الراحة ووسائل الاسترخاء وتقديم كل ما هو جديد بما يضم راحة النزلاء وتوفير لهم أجواء العمل والرفاهية في آن واحد وتقديم أعلى مستويات الخدمة والرفاهية لرجال الأعمال والضيوف المحلية خلال عطلة نهاية الأسبوع من حيث المرافق والتكنولوجيا الحديثة وغيرها من متطلبات رجال الأعمال. وأيضا تلبية كل احتياجات الأسر من حيث الترفيه والفخامة خصوصاً خلال فترة الأعياد والمناسبات الخاصة مثل الأفراح حيث أننا قمنا بتجديد قاعات للأفراح والاجتماعات بالكامل وجناح خاص للعروسين الذي يتم فيه تجهيز العروس قبل الزفاف. وأضاف انه حالياً يشهد فندق فورسيزونز الرياض سلسلة من التجديدات الواسعة التي تشمل جميع الغرف و الأجنحة و المطاعم و بهو الفندق لتكتمل جميع التجديدات في نهاية شهر ديسمبر 2010. ومن المتوقع أن يشهد العملاء والزوار على حد سواء تغيرات كبيرة في الزيارات التالية التي يقومون بها للفندق و أن في ظل تلك التجديدات، يعد الفندق حاليا من أكثر فنادق المملكة فخامة، متجاوزا المعايير السابقة التي كان يلتزم بها قبل ذلك حتى وصل إلى مستوى غير مسبوق من الرفاهية وفخامة الديكور. من جانبه قال مدير عام فنادق راديسون ساس في السعودية محمد بن عمار أن القطاع الفندقي في السعودية يعتبر من أفضل القطاعات الاستثمارية على الإطلاق خصوصا في ظل الطلب المتزايد على الغرف والحجوزات وكثرت المؤتمرات والفعاليات في السعودية بشكل عام وفي الرياض بشكل خاص باعتبارها العاصمة وأضاف أن نسبة الأشغال المتوقعة لهذا العام ستكون جيدة مقارنة مع العام الماضي وقد تتجاوز 60 في المئة وأما فيما يتعلق بأسعار الغرف فان الأسعار معقولة مقارنة مع دول الجوار ومع الخدمات المقدمة وسيكون هناك عروض خلال الصيف لاستقطاب السعوديين وغيرهم من عائلات وأفراد من خلال عروض الصيف خصوصا في مدينة الخبر والرياض وجدة ولفت بن عمار أن السعودية بحاجة ماسه إلى العديد من الفنادق العالمية والأبراج الفندقية حتى تستطيع تغطية الطلب الكبير على الفنادق وتوقع بن عمار أن يكون هناك العديد من المشاريع الفندقية الضخمة خلال الفترة المقبلة في 2013 في العاصمة الرياض. وأضاف بن عمار أنهم تمت الاستعدادات في فنادق السعودية لتوفير الأجواء الرمضانية في المطاعم من خلال وجبتي الإفطار والسحور من خلال توفير الشاشات الضخمة والأجواء الرمضانية من الديكور والفوانيس والوجبات الشهية وذلك لاستقطاب الجميع في الصيف خصوصا في الرياض وجدة لان هناك كثر من السعوديين يفضلون السياحة الدينية وهي أداء العمرة وزيارة المسجد الحرام خلال شهر رمضان هم وعائلاتهم إما فيما يتعلق بالقاعات فان تطور السعوديين زاد بأهمية إقامة أفراحهم في فنادق خمسة نجوم خصوصا وأنها توفر لهم كافة الاحتياجات في جو راقي ومفعم بالحيوية. السياحة الدينية في مكة والمدينة يعتبر شهر رمضان موسم السياحة الدينية في السعودية إذ يتركز الإقبال على مكة المكرمة والمدينة المنورة، من قبل السعوديين وغيرهم من المسلمين من كافة أنحاء العالم ويبدأ الانتعاش في كافة الجهات ذات العلاقة في المناطق الدينية في مكة والمدينة المنورة فتبدأ الفنادق بموسمها الأهم وهو شهر رمضان وتصل الإشغال إلى مئة في المئة في معظم الفنادق ويأتي بعدها الشقق المفروشة التي يتم حجزها قبل رمضان بأسابيع لتكون قرب الحرم حتى يتسنى للعائلات والمعتمرين التواجد في الحرم المكي الشريف دون عناء. ويحرص كثر من المسلمين على أداء العمرة في هذا الشهر الفضيل ويتجاوز عدد تأشيرات العمرة المتوقع إصدارها خلال هذا العام 6ملايين تأشيرة. ويزيد عدد المقبلين على أداء العمرة كل عام ويحرص معظم المسلمين في أنحاء العالم على زيارة مكة المكرمة والمدينة المنورة خلال هذا الشهر بسبب زيادة وعي المسلمين بفضل هذا الشهر والأجر فيه. وزاد الإقبال السياحي الديني على السعودية من قبل سكان دول الخليج والدول العربية الإسلامية الأمر الذي جعل أكثر من 9 ملايين زائر وسائح يزورون السعودية خلال شهر رمضان. هذا الأمر أشعل المنافسة بين الشركات والفنادق العالمية على تعزيز التواجد أكثر في مكة المكرمة والمدينة المنورة فأصبحت في مكة وحدها عشرات الفنادق ومئات الشقق المفروشة التي تشكل نسبة 35 في المئة من حجم 1319 فندقا ووحدة سكنية في السعودية بإجمالي غرف يزيد على 77167 غرفة. ووصف عاملون في قطاع العمرة والسياحة الدينية في مكة المكرمة والمدينة المنورة ان الموسم هذه السنة بدأ قويا، مقارنة بالموسم الماضي؛ وهو ما جعلهم يطالبون وزارة الحج في تدارك هذا الأمر، وأن يكون بداية موسم العمرة في أوائل شهر صفر من كل عام. وأرجعوا ذلك إلى تزامن موسم العمرة مع الإجازة السنوية، مؤكدين أن تشهد الحجوزات الفندقية إقبالا كبيرا، خاصة في بداية شهر شعبان حتى نهاية شهر رمضان، والذي يشهد مثل هذا الوقت ذروة موسم العمرة؛ للإقبال الكبير من قبل المواطنين، والزوار المعتمرين من الدول الإسلامية كافة. كشف الخبير في مجال السياحة والفندقة مدير شركة الارز والنخيل وائل نباء أن موسم العمرة هذه السنة شهد طلبا كبيرا مقارنة بالموسم الماضي، سواء في الفنادق والدور السكنية في المنطقة المركزية المجاورة للمسجد الحرام، أو المناطق القريبة منه مثل حي العزيزية، والمعابدة وغيرهما التي تبعد عن الحرم المكي نحو 10 كيلو وتستغرق نحو 30 إلى 45 دقيقة للوصول إلى الحرم بسبب الزحام الشديد في الفترة الحالية، لافتاً أن الطلب زاد في نهاية شهر شعبان، وبداية شهر رمضان، حيث ستكون الحجوزات الفندقية، خصوصا تلك التي تكون قريبة من المسجد الحرام أقفلت وبشكل كبير. وأكد الخالد أن نسبة الأشغال في شهر رمضان تعادل العام كله وتصل إلى ذروتها خلال شهر رمضان وان هناك فنادق لا يوجد فيها حجوزات حاليا خصوصا المطلة على الحرم المكي بسبب الزحام والحجوزات من شهر شعبان ومنذ فترة طويلة من قبل بعض العائلات سواء من العاصمة الرياض او من دول الخليج. ووصف هذا الوقت بوقت الذروة من موسم العمرة الذي يتصادف مع إجازة الصيف، فيجد الأسعار عالية ومرتفعة، ويجد صعوبة في الحصول على مسكن. وأضاف انه يستغل بعض ملاك ومدراء الفنادق في مكة رفع الأسعار بنسبة تتجاوز 30 في المئة خصوصا في الأماكن المطلة على الحرم والقريبة منه وتزيد الأسعار ارتفاعاً في العشر الأواخر من شهر رمضان لتتجاوز 45 في المئة . من جهته قال مدير الاغذية والمشروبات في فندق راديسون بلو محمد ايمن أن هناك طلبا في الحجوزات، ولكن النسبة الأكبر من المكاتب السياحية الخارجية والتي تعنى بقدوم المعتمرين من الدول الإسلامية، مشيرا في ذات الوقت إلى أن موسم العمرة والذي يتواءم مع الإجازة الصيفية سيكون موسما ساخنا من حيث تواجد الكثافة البشرية التي ستأتي إلى العاصمة المقدسة، مشيرا الى أنه سيكون هناك زيادة بسيطة من قبل بعض الجهات فقط على الرغم ان هيئة السياحة تراقب الفنادق والشقق بشكل مكثف وتضع تسعيرة اسعار محددة. وإن الحجوزات في معظم الفنادق الخمسة نجوم أقفلت وبنسبة 100 في المائة، فيما يخص رمضان، متوقعا أن تكون الحجوزات في الفنادق، خصوصا المحيطة بالمسجد الحرام مقفلة منذ وقت مبكر، نظرا للإقبال الكبير من قبل المعتمرين والزوار من داخل السعودية مشيرا الى ان هذا العام سيكون مختلف بسبب الظروف المحيطة في العالم العربي وتغير مسارات السياحة ودخول الاجازة الصيفية مع شهر رمضان جعلت الاقبال على السياحة الدينية يتضاعف بشكل كبير وملفت. خصوصا أن هناك مؤشرات على أن التوجه في هذه السنة لدى المواطنين أن تكون سياحتهم داخلية؛ نظرا للظروف التي تمر بها الكثير من البلدان العربية وكذلك مقدرة كثر من العائلات والافراد السعوديين على اداء العمرة والقيام بالسياحة الدينية التي كانت تصعب على بعضهم في السنوات الماضية بسبب ظروف العمل او البعد او المدارس . كشفت ثلاث دراسات متخصصة أن حجم إنفاق المعتمرين، وطبقا لتوقعات وزارة الحج حال وصول العدد إلى 10 ملايين فرد في عام 1433 هجرية ان يصل إلى 25 مليار ريال خلال 11 يوما في مكة المكرمة، وقالت الدراسات الثلاث: إن صدور تنظيم العمرة والزيارة الجديد، لعب دورا رئيسا في زيادة حجم الاستثمار في قطاع العمرة بمقدار 8207 ملايين ريال. ونقلت الدراسة الأولى التي في كلية الاقتصاد والإدارة بجامعة الملك عبدالعزيز بجدة بعنوان "آثار إنفاق المعتمر الخارجي على اقتصاديات مكة المكرمة"، في حين ركزت الدراسة الثانية بأعمار والشرائح العمرية للمعتمرين خلال شهر رمضان، وأن متوسط أعمارهم من 41 سنة إلى 50 سنة وعدد الإناث 21في المائة بينما الذكور 79في المائة و88في المائة منهم متزوجون، اما الدراسة الثالثة فركزت على جودة الخدمات المقدمة للمعتمرين. دراسة تنظيم العمرة وزاد حجم الاستثمار في قطاع العمرة بمقدار 8207ملايين ريال وأدى القرار الجديد لزيادة عدد الوظائف في مؤسسات العمرة إلى 2080موظفا سعوديا ما أدى إلى زيادة حركة التشغيل في داخل مكة المكرمة وبالتالي زادت عدد المكاتب المؤجرة في مكة والمدينة بمقدار 650مكتبا لاستيعاب مؤسسات العمرة الجديدة وحسب متوسط إنفاق المعتمر داخل مكة المكرمة الواحد حوالى 2767ريالا خلال 11يوما، بينما الحد الأدنى ينفق 985ريالا خلال نفس الفترة، وبحساب المتوسط نجده يصل إلى 1877ريالا خلال نفس الفترة التي يقيم فيها المعتمر داخل المملكة بمكة المكرمة. وفيما يتعلق اعمار وفئات المعتمرين فقد عكست الدراسة الثانية التي اجراها الدكتور محمد غزالي ان حجم الاعداد من41سنة إلى 50سنة وعدد الإناث 21في المائة بينما الذكور 79في المائة و88في المائة منهم متزوجون. أظهرت الدراسة متوسط الإنفاق اليومي للمعتمر على التغذية والمواصلات بسؤال المعتمر عن التغذية 39ريالا والمواصلات 40ريالا ، والفترة التي سيبقى فيها بالمملكة، أظهرت الدراسة أن متوسط إجمالي إنفاق المعتمر للفرد الواحد داخل المملكة تدخل بها تكلفة شركة العمرة التي تقدر بـ 912ريالا إجمالي ما ينفقه داخل المملكة 1864ريالا والفرق بين الاثنين هو عبارة عما يدفع المعتمر لشركة العمرة. دراسة حول الخدمات التي تقدم للمعتمرين وخلال السياحة الدينية وتعتبر جودة الخدمات المقدمة للمعتمرين من الضروريات التي يجب مراعاتها، وهذا ما رمت إليه الدراسة التي اعدتها الدكتورة رجاء الشريف و قامت الدراسة بأخذ عينات من شرائح الحجاج والمعتمرين من أعوام 2001م إلى 2005م وكانت فترة الدراسة خمس سنوات، وزعت العالم إلى خمس قارات وأخذت أكثر عدد من كل قارة يصل إلى المملكة. وتقول الشريف: الطاقة الاستيعابية للحرم الشريف 750 الف مصلّ والحرم النبوي الشريف 500 الف مصل، ومشروع توسعة سعة الحرم المكي الشريف والتي ستصل الى 500الف مصل، مشروع توسعة المسعى، وأبراج وفنادق سكنية في مكة المكرمة والمدينة المنورة، مشروع جبل عمر في مكة، مشروع وقف الملك عبدالعزيز المرحلة الثانية، وجود وكالة لشؤون العمرة ضمن هيكلة وزارة الحج، فترة أداء العمرة تغيرت وأصبحت 9 أشهر خلال السنة، إصدار أنظمة إدارة متطورة وداعمة للعمرة منها إنشاء شبكة عالمية للعمرة الالكترونية بقرار مجلس الوزراء 93 وإصدار تأشيرة العمرة التي أصبحت خلال 48 ساعة وتعد من أولى الوزارات التي أدخلت واستخدمت التقنية ومن أولى الوزارات التي عملت بالحكومة الالكترونية، إصدار أنظمة وإجراءات للحد من التخلف للمعتمرين وهذا مبني على الشبكة العنكبوتية (الشركة العالمية) . يذكر ان عدد المعتمرين القادمين إلى المملكة عبر مطار الملك عبدالعزيز الدولي منذ منتصف شهر ربيع الأول وحتى يوم أمس 2.279.993 معتمرا على متن 13.829 رحلة جوية فيما بلغ عدد المغادرين في نفس الفترة 2.126.637 معتمرا على متن 12.235 رحلة جوية. أما عدد المعتمرين القادمين خلال الستة أيام الماضية فقد بلغ 141.308 معتمرين قدموا على متن 860 رحلة وغادر خلال نفس الفترة 103.429 معتمرا على متن 638 رحلة جوية.

A+ A A-

قال مدير عام التسويق في فندق الفورسيزون في الرياض طارق بخيت أن المملكة تطرح العديد من الفرص الاستثمارية في القطاع الفندقي الذي يحظى باهتمام ودعم كبير من القيادة في المملكة، باعتبارها عاملاً اقتصادياً مهماً، وركيزة أساسية لتنويع مصادر الدخل في السعودية. فما تشهده المملكة من مشاريع فندقية ضخمة في عدد من المدن الرئيسية ، إضافة إلى مشاريع الوجهات السياحية والمشاريع الفندقية في المدن الاقتصادية الجديدة يبرهن على ذلك وأن فرص الاستثمار في القطاع الفندقي ستسهم في رفع عدد المشاريع المطروحة، وتزيد من فرص المنافسة بين المعروض في هذا القطاع وتساهم بشكل ايجابي بزيادة فرص العمل. وأضاف أن مدينة الرياض من أكثر الدول بحاجة إلى زيادة في الغرف الفندقية، بناء على ازدياد الأعمال التجارية بين السعودية وشريكاتها في العالم, إضافة إلى ما تشهد المدينة من مؤتمرات ومعارض بالإضافة إلى الوفود الحكومية والزيارات الرسمية. خلال الفترة الماضية شهدت حركة إشغال الفنادق نمواً كبيراً، خاصة في المدن الرئيسية الثلاث الرياض وجدة والدمام الأمر الذي دفع العديد من المستثمرين إلى زيادة الاستثمار في قطاع الفنادق ذات المستويات المتوسطة والمرتفعة لتلبية ذلك النمو خلال الفترة المقبلة مما يؤدي إلى الارتقاء بالخدمة وزيادة المنافسة. مشيرا إلى أن الفنادق في السعودية قليلة نسبة للامتداد التي شهدته مدينة الرياض خلال السنوات الأخيرة وهو امتداداً عمرانياً هائلاً، وتزايداً في أعداد السكان، إضافة إلى جذب الاستثمارات في الكثير من القطاعات عجز القطاع الفندقي فيها عن مواكبة هذه النقلة، الأمر الذي أصبح يشكل ضغط على الحجوزات خاصة في المناسبات الكبرى كالمؤتمرات والمهرجانات والمعارض التي تشهد مشاركات خارجية. وفي ظل حجم التوسع العمراني الضخم لم تشهد العاصمة افتتاح فندق خمس نجوم جديد يقدم مستوى عال من الخدمات والرفاهية.
وأكد على أن عام 2012 أفضل من 2011 ونتوقع أن تكون نسبة النمو من 7 إلى 10 في المئة وبالأخص في السوق السعودي الذي شهد حركة تطور ذكرت سابقاً في معظم المجالات وبالأخص التعليم والصحة. أما في فندق فور سيزونز الرياض فنسبة الإشغال في الأوقات الحالية تصل نسبياً فوق 70 في المائة، وقد تقل خلال إجازة نهاية الأسبوع.
ولفت إلى أنهم في فندق الفورسيزون ومع بداية موسم الصيف والإجازات في السعودية ،أطلقوا عروض الصيف وليلة الزفاف التي تتضمن تخفيض أسعار الغرف بنسبة تصل إلى 40 في المئة وتقديم عروض خاصة للعرسان تشمل إقامة في غرفة فاخرة و تقديم خصومات على جلسات المساج للعريس في النادي الصحي تصل إلى 25 في المئة وتورتة مجانية للعروسين إضافة إلى الورود وسلة فواكه فاخرة وتقديم خدمات متميزة عند الاستقبال و العناية الخاصة خلال الإقامة. هذه العروض متوفرة من يونيو 30 إلى سبتمبر 17 وسوف تحافظ على نسب الإشغال.
وأضاف بخيت أن أسعار الفنادق في الرياض تظل ّ معقولة جداً مقارنة مع دبي ونسبة العروض في الغرف أصبحت كثيرة جداً مثل عروض نهاية الأسبوع وعروض الصيف وليلة الزفاف حيث تصل نسبة تخفيض الغرف إلى 40 في المئة في حالة مقارنة الأسعار العالمية في العديد من العواصم تعد أسعار فنادق فور سيزونز الرياض أقل ارتفاعاً نسبة للخدمات العالية والرفاهية التي يقدمها الفندق.
مشيرا إلى انه بالرغم من انه مر فقط حوالي 7 سنوات على افتتاح فندق فورسيزونز الرياض فان فنادق فورسيزونز العالمية اشتهرت دائما على تقديم ما هو جديد وتوفير الراحة ووسائل الاسترخاء وتقديم كل ما هو جديد بما يضم راحة النزلاء وتوفير لهم أجواء العمل والرفاهية في آن واحد وتقديم أعلى مستويات الخدمة والرفاهية لرجال الأعمال والضيوف المحلية خلال عطلة نهاية الأسبوع من حيث المرافق والتكنولوجيا الحديثة وغيرها من متطلبات رجال الأعمال. وأيضا تلبية كل احتياجات الأسر من حيث الترفيه والفخامة خصوصاً خلال فترة الأعياد والمناسبات الخاصة مثل الأفراح حيث أننا قمنا بتجديد قاعات للأفراح والاجتماعات بالكامل وجناح خاص للعروسين الذي يتم فيه تجهيز العروس قبل الزفاف.
وأضاف انه حالياً يشهد فندق فورسيزونز الرياض سلسلة من التجديدات الواسعة التي تشمل جميع الغرف و الأجنحة و المطاعم و بهو الفندق لتكتمل جميع التجديدات في نهاية شهر ديسمبر 2010. ومن المتوقع أن يشهد العملاء والزوار على حد سواء تغيرات كبيرة في الزيارات التالية التي يقومون بها للفندق و أن في ظل تلك التجديدات، يعد الفندق حاليا من أكثر فنادق المملكة فخامة، متجاوزا المعايير السابقة التي كان يلتزم بها قبل ذلك حتى وصل إلى مستوى غير مسبوق من الرفاهية وفخامة الديكور.
من جانبه قال مدير عام فنادق راديسون ساس في السعودية محمد بن عمار أن القطاع الفندقي في السعودية يعتبر من أفضل القطاعات الاستثمارية على الإطلاق خصوصا في ظل الطلب المتزايد على الغرف والحجوزات وكثرت المؤتمرات والفعاليات في السعودية بشكل عام وفي الرياض بشكل خاص باعتبارها العاصمة وأضاف أن نسبة الأشغال المتوقعة لهذا العام ستكون جيدة مقارنة مع العام الماضي وقد تتجاوز 60 في المئة وأما فيما يتعلق بأسعار الغرف فان الأسعار معقولة مقارنة مع دول الجوار ومع الخدمات المقدمة وسيكون هناك عروض خلال الصيف لاستقطاب السعوديين وغيرهم من عائلات وأفراد من خلال عروض الصيف خصوصا في مدينة الخبر والرياض وجدة ولفت بن عمار أن السعودية بحاجة ماسه إلى العديد من الفنادق العالمية والأبراج الفندقية حتى تستطيع تغطية الطلب الكبير على الفنادق وتوقع بن عمار أن يكون هناك العديد من المشاريع الفندقية الضخمة خلال الفترة المقبلة في 2013 في العاصمة الرياض. وأضاف بن عمار أنهم تمت الاستعدادات في فنادق السعودية لتوفير الأجواء الرمضانية في المطاعم من خلال وجبتي الإفطار والسحور من خلال توفير الشاشات الضخمة والأجواء الرمضانية من الديكور والفوانيس والوجبات الشهية وذلك لاستقطاب الجميع في الصيف خصوصا في الرياض وجدة لان هناك كثر من السعوديين يفضلون السياحة الدينية وهي أداء العمرة وزيارة المسجد الحرام خلال شهر رمضان هم وعائلاتهم إما فيما يتعلق بالقاعات فان تطور السعوديين زاد بأهمية إقامة أفراحهم في فنادق خمسة نجوم خصوصا وأنها توفر لهم كافة الاحتياجات في جو راقي ومفعم بالحيوية.

السياحة الدينية في مكة والمدينة

يعتبر شهر رمضان موسم السياحة الدينية في السعودية إذ يتركز الإقبال على مكة المكرمة والمدينة المنورة، من قبل السعوديين وغيرهم من المسلمين من كافة أنحاء العالم ويبدأ الانتعاش في كافة الجهات ذات العلاقة في المناطق الدينية في مكة والمدينة المنورة فتبدأ الفنادق بموسمها الأهم وهو شهر رمضان وتصل الإشغال إلى مئة في المئة في معظم الفنادق ويأتي بعدها الشقق المفروشة التي يتم حجزها قبل رمضان بأسابيع لتكون قرب الحرم حتى يتسنى للعائلات والمعتمرين التواجد في الحرم المكي الشريف دون عناء.
ويحرص كثر من المسلمين على أداء العمرة في هذا الشهر الفضيل ويتجاوز عدد تأشيرات العمرة المتوقع إصدارها خلال هذا العام 6ملايين تأشيرة. ويزيد عدد المقبلين على أداء العمرة كل عام ويحرص معظم المسلمين في أنحاء العالم على زيارة مكة المكرمة والمدينة المنورة خلال هذا الشهر بسبب زيادة وعي المسلمين بفضل هذا الشهر والأجر فيه.
وزاد الإقبال السياحي الديني على السعودية من قبل سكان دول الخليج والدول العربية الإسلامية الأمر الذي جعل أكثر من 9 ملايين زائر وسائح يزورون السعودية خلال شهر رمضان. هذا الأمر أشعل المنافسة بين الشركات والفنادق العالمية على تعزيز التواجد أكثر في مكة المكرمة والمدينة المنورة فأصبحت في مكة وحدها عشرات الفنادق ومئات الشقق المفروشة التي تشكل نسبة 35 في المئة من حجم 1319 فندقا ووحدة سكنية في السعودية بإجمالي غرف يزيد على 77167 غرفة.
ووصف عاملون في قطاع العمرة والسياحة الدينية في مكة المكرمة والمدينة المنورة ان الموسم هذه السنة بدأ قويا، مقارنة بالموسم الماضي؛ وهو ما جعلهم يطالبون وزارة الحج في تدارك هذا الأمر، وأن يكون بداية موسم العمرة في أوائل شهر صفر من كل عام. وأرجعوا ذلك إلى تزامن موسم العمرة مع الإجازة السنوية، مؤكدين أن تشهد الحجوزات الفندقية إقبالا كبيرا، خاصة في بداية شهر شعبان حتى نهاية شهر رمضان، والذي يشهد مثل هذا الوقت ذروة موسم العمرة؛ للإقبال الكبير من قبل المواطنين، والزوار المعتمرين من الدول الإسلامية كافة.
كشف الخبير في مجال السياحة والفندقة مدير شركة الارز والنخيل وائل نباء أن موسم العمرة هذه السنة شهد طلبا كبيرا مقارنة بالموسم الماضي، سواء في الفنادق والدور السكنية في المنطقة المركزية المجاورة للمسجد الحرام، أو المناطق القريبة منه مثل حي العزيزية، والمعابدة وغيرهما التي تبعد عن الحرم المكي نحو 10 كيلو وتستغرق نحو 30 إلى 45 دقيقة للوصول إلى الحرم بسبب الزحام الشديد في الفترة الحالية، لافتاً أن الطلب زاد في نهاية شهر شعبان، وبداية شهر رمضان، حيث ستكون الحجوزات الفندقية، خصوصا تلك التي تكون قريبة من المسجد الحرام أقفلت وبشكل كبير. وأكد الخالد أن نسبة الأشغال في شهر رمضان تعادل العام كله وتصل إلى ذروتها خلال شهر رمضان وان هناك فنادق لا يوجد فيها حجوزات حاليا خصوصا المطلة على الحرم المكي بسبب الزحام والحجوزات من شهر شعبان ومنذ فترة طويلة من قبل بعض العائلات سواء من العاصمة الرياض او من دول الخليج.
ووصف هذا الوقت بوقت الذروة من موسم العمرة الذي يتصادف مع إجازة الصيف، فيجد الأسعار عالية ومرتفعة، ويجد صعوبة في الحصول على مسكن.
وأضاف انه يستغل بعض ملاك ومدراء الفنادق في مكة رفع الأسعار بنسبة تتجاوز 30 في المئة خصوصا في الأماكن المطلة على الحرم والقريبة منه وتزيد الأسعار ارتفاعاً في العشر الأواخر من شهر رمضان لتتجاوز 45 في المئة .
من جهته قال مدير الاغذية والمشروبات في فندق راديسون بلو محمد ايمن أن هناك طلبا في الحجوزات، ولكن النسبة الأكبر من المكاتب السياحية الخارجية والتي تعنى بقدوم المعتمرين من الدول الإسلامية، مشيرا في ذات الوقت إلى أن موسم العمرة والذي يتواءم مع الإجازة الصيفية سيكون موسما ساخنا من حيث تواجد الكثافة البشرية التي ستأتي إلى العاصمة المقدسة، مشيرا الى أنه سيكون هناك زيادة بسيطة من قبل بعض الجهات فقط على الرغم ان هيئة السياحة تراقب الفنادق والشقق بشكل مكثف وتضع تسعيرة اسعار محددة. وإن الحجوزات في معظم الفنادق الخمسة نجوم أقفلت وبنسبة 100 في المائة، فيما يخص رمضان، متوقعا أن تكون الحجوزات في الفنادق، خصوصا المحيطة بالمسجد الحرام مقفلة منذ وقت مبكر، نظرا للإقبال الكبير من قبل المعتمرين والزوار من داخل السعودية مشيرا الى ان هذا العام سيكون مختلف بسبب الظروف المحيطة في العالم العربي وتغير مسارات السياحة ودخول الاجازة الصيفية مع شهر رمضان جعلت الاقبال على السياحة الدينية يتضاعف بشكل كبير وملفت. خصوصا أن هناك مؤشرات على أن التوجه في هذه السنة لدى المواطنين أن تكون سياحتهم داخلية؛ نظرا للظروف التي تمر بها الكثير من البلدان العربية وكذلك مقدرة كثر من العائلات والافراد السعوديين على اداء العمرة والقيام بالسياحة الدينية التي كانت تصعب على بعضهم في السنوات الماضية بسبب ظروف العمل او البعد او المدارس .
كشفت ثلاث دراسات متخصصة أن حجم إنفاق المعتمرين، وطبقا لتوقعات وزارة الحج حال وصول العدد إلى 10 ملايين فرد في عام 1433 هجرية ان يصل إلى 25 مليار ريال خلال 11 يوما في مكة المكرمة، وقالت الدراسات الثلاث: إن صدور تنظيم العمرة والزيارة الجديد، لعب دورا رئيسا في زيادة حجم الاستثمار في قطاع العمرة بمقدار 8207 ملايين ريال. ونقلت الدراسة الأولى التي في كلية الاقتصاد والإدارة بجامعة الملك عبدالعزيز بجدة بعنوان “آثار إنفاق المعتمر الخارجي على اقتصاديات مكة المكرمة”، في حين ركزت الدراسة الثانية بأعمار والشرائح العمرية للمعتمرين خلال شهر رمضان، وأن متوسط أعمارهم من 41 سنة إلى 50 سنة وعدد الإناث 21في المائة بينما الذكور 79في المائة و88في المائة منهم متزوجون، اما الدراسة الثالثة فركزت على جودة الخدمات المقدمة للمعتمرين.
دراسة تنظيم العمرة
وزاد حجم الاستثمار في قطاع العمرة بمقدار 8207ملايين ريال وأدى القرار الجديد لزيادة عدد الوظائف في مؤسسات العمرة إلى 2080موظفا سعوديا ما أدى إلى زيادة حركة التشغيل في داخل مكة المكرمة وبالتالي زادت عدد المكاتب المؤجرة في مكة والمدينة بمقدار 650مكتبا لاستيعاب مؤسسات العمرة الجديدة وحسب متوسط إنفاق المعتمر داخل مكة المكرمة الواحد حوالى 2767ريالا خلال 11يوما، بينما الحد الأدنى ينفق 985ريالا خلال نفس الفترة، وبحساب المتوسط نجده يصل إلى 1877ريالا خلال نفس الفترة التي يقيم فيها المعتمر داخل المملكة بمكة المكرمة.

وفيما يتعلق اعمار وفئات المعتمرين فقد عكست الدراسة الثانية التي اجراها الدكتور محمد غزالي ان حجم الاعداد من41سنة إلى 50سنة وعدد الإناث 21في المائة بينما الذكور 79في المائة و88في المائة منهم متزوجون.
أظهرت الدراسة متوسط الإنفاق اليومي للمعتمر على التغذية والمواصلات بسؤال المعتمر عن التغذية 39ريالا والمواصلات 40ريالا ، والفترة التي سيبقى فيها بالمملكة، أظهرت الدراسة أن متوسط إجمالي إنفاق المعتمر للفرد الواحد داخل المملكة تدخل بها تكلفة شركة العمرة التي تقدر بـ 912ريالا إجمالي ما ينفقه داخل المملكة 1864ريالا والفرق بين الاثنين هو عبارة عما يدفع المعتمر لشركة العمرة.

دراسة حول الخدمات التي تقدم للمعتمرين وخلال السياحة الدينية
وتعتبر جودة الخدمات المقدمة للمعتمرين من الضروريات التي يجب مراعاتها، وهذا ما رمت إليه الدراسة التي اعدتها الدكتورة رجاء الشريف و قامت الدراسة بأخذ عينات من شرائح الحجاج والمعتمرين من أعوام 2001م إلى 2005م وكانت فترة الدراسة خمس سنوات، وزعت العالم إلى خمس قارات وأخذت أكثر عدد من كل قارة يصل إلى المملكة.
وتقول الشريف: الطاقة الاستيعابية للحرم الشريف 750 الف مصلّ والحرم النبوي الشريف 500 الف مصل، ومشروع توسعة سعة الحرم المكي الشريف والتي ستصل الى 500الف مصل، مشروع توسعة المسعى، وأبراج وفنادق سكنية في مكة المكرمة والمدينة المنورة، مشروع جبل عمر في مكة، مشروع وقف الملك عبدالعزيز المرحلة الثانية، وجود وكالة لشؤون العمرة ضمن هيكلة وزارة الحج، فترة أداء العمرة تغيرت وأصبحت 9 أشهر خلال السنة، إصدار أنظمة إدارة متطورة وداعمة للعمرة منها إنشاء شبكة عالمية للعمرة الالكترونية بقرار مجلس الوزراء 93 وإصدار تأشيرة العمرة التي أصبحت خلال 48 ساعة وتعد من أولى الوزارات التي أدخلت واستخدمت التقنية ومن أولى الوزارات التي عملت بالحكومة الالكترونية، إصدار أنظمة وإجراءات للحد من التخلف للمعتمرين وهذا مبني على الشبكة العنكبوتية (الشركة العالمية) .
يذكر ان عدد المعتمرين القادمين إلى المملكة عبر مطار الملك عبدالعزيز الدولي منذ منتصف شهر ربيع الأول وحتى يوم أمس 2.279.993 معتمرا على متن 13.829 رحلة جوية فيما بلغ عدد المغادرين في نفس الفترة 2.126.637 معتمرا على متن 12.235 رحلة جوية. أما عدد المعتمرين القادمين خلال الستة أيام الماضية فقد بلغ 141.308 معتمرين قدموا على متن 860 رحلة وغادر خلال نفس الفترة 103.429 معتمرا على متن 638 رحلة جوية.

احدث التعليقات
  • الاكثر قراءة
  • الاكثر تعليق
  • الاكثر ارسالا

ارسل "اسم الموضوع" لصديقك.. اكتب بريد صديقك وارسل

ارسل رسالة لرئيس التحرير

جميع الحقول مطلوبة