مجلة اجتماعية متنوعة شاملة تصدر شهرياً عن وكالة ASWAJ للعلاقات العامة والدعاية والإعلان - الناشر ورئيس التحرير عبدالله بن علي آل عسوج

455 مشاهدة
0 تعليق

السعوديات يكرهن النظارات ويمثلن 65 في المئة من عمليات الليزك

قزحية العين تشخص الحالات المرضية في جسم الإنسان دون تحاليل أو أشعة

A+ A A-
الرياض - عبدالله بن علي

قال استشاري طب وجراحة العيون أستاذ جامعة الملك سعود ومدير عام مستشفى الصفوة في السعودية الدكتور صلاح حسنين إنه حسب آخر الإحصائيات حول أمراض العين هناك 6 في المئة من السيدات في الخليج لا يغلقن أعينهن خلال النوم، وهي بسبب العوامل الوراثية، وهذه الحالة تسمى عند الغرب نوم سندريلا ولدينا هنا في السعودية نطلق عليها “سندريلا السعودية”، وأوضح أن أكثر من يخضع لعمليات الليزك في الخليج حسب دراسة ظهرت العام 2010 هن السيدات بمعدل يصل إلى 65 في المئة، والرجال لا يمثلون سوى 35 في المئة، إذ إن أكثر النساء في الخليج يخضعن لعمليات تصحيح النظر بعد إنهاء المرحلة الثانوية أو قبل الزواج. وأكد الدكتور صلاح أن هناك عداوة بين السيدة السعودية والنظارة، الأمر الذي جعل كثيراً منهن يتجهن للعدسات. وحذر الدكتور صلاح من العدسات التي تباع في المراكز والمشاغل وتصرف دون وصفة طبية لما لها من مشكلات ومضاعفات خطيرة على العين، كما حذر من عدسات اليوم الواحد التي يكون بعضها بالإعارة، لأنها سبب رئيسي في نقل الأمراض بين السيدات. ونصح الدكتور صلاح كل السيدات بأن يخضعن لفحص العين خصوصاً العاملات منهن ومن يعملن على أجهزة الكمبيوتر لساعات طويلة أو من يستخدمن الماسنجر وموقع الفيس بوك وغيره لساعات طويلة. ولفت إلى أن المرأة السعودية تهتم بجمال عينيها، وأكد أن هناك بدائل لتطويل الرموش التي تكون بديلة للرموش الصناعية، وكذلك إزالة الهالات السوداء تحت العين بعيداً عن المنتجات الجلدية. وأشار إلى أن الصداع بسبب العيون لدى السيدات أكثر من الرجال. وكذلك هي الحال للهالات السوداء عند السيدة السعودية أكثر من الرجل، وأضاف أن وعي السيدة السعودية بالاهتمام بجمال عينيها زاد بشكل كبير مقارنة مع الأعوام الماضية. وشدد على أهمية ارتداء النظارات الشمسية الواقية من الأشعة فوق البنفسجية. وكشف عن استخدام تقنية الكشف عن سائر أعضاء الجسد من خلال العين ومن خلال فحص بسيط يعطي تقريراً كاملاً عن وظائف الجسم ككل في مستشفى الصفوة في العاصمة الرياض. مشيراً إلى أنه بعد ملاحظات دقيقة منذ أكثر من خمسة عشرة عاماً حول الأمراض وعلاقتها بقزحية العين، جاءت النتيجة الباهرة بوجود علاقة بين القزحية ومعرفة الأمراض من خلالها, لأنه عندما تنظر في قزحية عين شخص ما، فأنت تنظر إلى شاشة تخبرك عما يجري في أنحاء الجسم، فما تراه فيها يحمل صوراً لما يحدث في المناطق النائية من الجسم. ولفت إلى أن الدماغ يعرف كل ما يجري في كل منطقة من الجسم بالتفصيل عن طريق شبكة أعصاب تفوق في تعقيدها أي مفاعل ذري أو سفينة فضاء، وتغطي كل مناطق الجسم قريبها وبعيدها، هذه المعلومات تلخص حالة الأعضاء الحيوية بما فيها أي اضطـرابات أو تغيرات لأنسجة الجسم التي تسبق عادة مرحلة الأمراض والأعراض وتهيئ لها طرق العلاج بأيدي متخصصين. وأوضح أن هذا الكشف لا يعتبر بديلاً للمناظير والتحاليل المخبرية، لأن المريض قد يحتاج إلى منظار للأمعاء لمعالجة قرحة أو منظار للقلب لمعالجة انسداد, وهو أداة تشخيصية دقيقة وسهلة لتشخيص حالة الأعضاء الحالية ومراقبتها في المستقبل وهو مكمل للفحوصات الموجودة وخاصة للأطفال والمرأة الحامل بأسرع وقت وأسهل طريقة، ويعتبر تشخيصاً جديداً وسهلاً، لكنه لم يفعل حتى الآن في المستشفيات باستثناء مستشفى الصفوة في الرياض. وأضاف أن للعين ارتباطاً وثيقاً مع المخ، لدرجة أنه يمكننا معرفة حالة المخ في حوادث المرور، والنزيف داخل المخ والإغماء بواسطة   تأثير الضوء على بؤبؤ العين. وحول حجم أمراض العين في دول الخليج     والسعودية قال: “الأمراض والأعراض كثيرة، فهناك الطقس القاسي من الحرارة والأتربة وأشعة الشمس فوق البنفسجية العالية التي تودي إلى حدوث أمراض كثيرة للعين، مثل الحساسية والجفاف وعتمة القرنية والمياه البيضاء المبكرة”.

احدث التعليقات
  • الاكثر قراءة
  • الاكثر تعليق
  • الاكثر ارسالا

قزحية العين تشخص الحالات المرضية في جسم الإنسان دون تحاليل أو أشعة

ارسل "اسم الموضوع" لصديقك.. اكتب بريد صديقك وارسل

ارسل رسالة لرئيس التحرير

جميع الحقول مطلوبة