مجلة اجتماعية متنوعة شاملة تصدر شهرياً عن وكالة ASWAJ للعلاقات العامة والدعاية والإعلان - الناشر ورئيس التحرير عبدالله بن علي آل عسوج

714 مشاهدة
0 تعليق

القهوة العربية”.. متهمة بزيادة تركيز “الهيموستين” في الدم

لأنها تحظى بالكثير من الاحترام عند العرب من أهل البادية وعند الخليجييّن، والسّعوديين على وجه الخصوص، خصص طالب سعودي رسالته للحصول على درجة الماجستير في "القهوة العربية"، لتصبح ذلك الدراسة الأولى من نوعها في العالم في هذا المجال. تفاجأ الطالب عبدالمحسن الغانم من كلية العلوم والأغذية في جامعة الملك سعود من خلال النتائج التي توصل إليها في الدراسة بآثار صحية سيئة، جاء من أبرزها زيادة نسبة الدهون في "البلازما" وزيادة تركيز الهيموستين، الذي يرتبط زيادته بعدد من أمراض القلب الوعائية وتصلب الشرايين. لم تصل الدراسة إلى هذه الأضرار فحسب، بل تعدتها باكتشاف يتمثل في احتواء القهوة العربية على عدد من مضادات الأكسدة "المركبات الفينولية"، التي تعمل بدور مضاد للأكسدة في الجسم إلا أنه يمكن تعويضها بتناول الخضروات والفواكه. نصح الباحث بتقليل كمية البن المستخدمة في تحضير القهوة العربية، بحيث تكون في حدود 25 جراماً في لتر من الماء، وأن يقلل الشخص المتناول للقهوة إلى الحد الأدنى: "من الخطأ أن يوصي أحد باستخدام القهوة". يؤكد الباحث أن سبب اختيار هذا الموضوع جاء لقلة الدراسات المخصصة لهذا المجال، مقارنة بالقهوة العالمية سواء كانت تركية أو أميركية، التي أعد عنها دراسات واسعة ومليئة بالمعلومات الوافرة للمختصين. يؤكد الباحث أن الكمية المتناولة للقهوة العربية تعتبر غير محسوية أحياناً، وبالتالي تصبح كمية التناول عالية جداً ما يؤدي إلى أضرار صحية، كما أن هذه الكميات الكبيرة منها ستكون بالطبع على حساب العصائر الطبيعية والمياه التي يحتاجها الجسم بشكل أكبر، مشيراً إلى أن سن المراهقة وصولاً إلى سن الأربعين تقريباً، أصبحت الآن تتناول القهوة الأميركية بشكل يفوق التوقعات. الباحث الذي قد يسجل نفسه الباحث الثالث، الذي أفرد هذا الموضوع، بدراسة علمية بحتة بعد الطبيب الرّازي الذّي عاش في القرن العاشر للهجرة، وكان أوّل مَن ذكر البن في كتابه "الحاوي"، وابن سينا في كتابه "القانون في الطّب" الذّي عاش في القرن الحادي عشر، وذكر البن في لائحة أدويةٍ تضم 760 دواءً. وتعتبر القهوة خفيفة وتوضع فيها حبات الهيل عند بعض أهل البادية والحضر من عرب، وهناك القهوة الغامقة عند البعض الآخر، وعادة تكون مرة، وتعد رمزًا من رموز الكَرَم عند العرب، يُفاخرون بشربها، وتُعَدّ مظهرًا من مظاهر الرّجولة في نظرهم، ويعقدون لها المجالس الخاصّة التي تُسمّى بالشبّة أو القهوة أو الدّيوانيّة.

A+ A A-

لأنها تحظى بالكثير من الاحترام عند العرب من أهل البادية وعند الخليجييّن، والسّعوديين على وجه الخصوص، خصص طالب سعودي رسالته للحصول على درجة الماجستير في “القهوة العربية”، لتصبح ذلك الدراسة الأولى من نوعها في العالم في هذا المجال.
تفاجأ الطالب عبدالمحسن الغانم من كلية العلوم والأغذية في جامعة الملك سعود من خلال النتائج التي توصل إليها في الدراسة بآثار صحية سيئة، جاء من أبرزها زيادة نسبة الدهون في “البلازما” وزيادة تركيز الهيموستين، الذي يرتبط زيادته بعدد من أمراض القلب الوعائية وتصلب الشرايين.
لم تصل الدراسة إلى هذه الأضرار فحسب، بل تعدتها باكتشاف يتمثل في احتواء القهوة العربية على عدد من مضادات الأكسدة “المركبات الفينولية”، التي تعمل بدور مضاد للأكسدة في الجسم إلا أنه يمكن تعويضها بتناول الخضروات والفواكه.
نصح الباحث بتقليل كمية البن المستخدمة في تحضير القهوة العربية، بحيث تكون في حدود 25 جراماً في لتر من الماء، وأن يقلل الشخص المتناول للقهوة إلى الحد الأدنى: “من الخطأ أن يوصي أحد باستخدام القهوة”.
يؤكد الباحث أن سبب اختيار هذا الموضوع جاء لقلة الدراسات المخصصة لهذا المجال، مقارنة بالقهوة العالمية سواء كانت تركية أو أميركية، التي أعد عنها دراسات واسعة ومليئة بالمعلومات الوافرة للمختصين.
يؤكد الباحث أن الكمية المتناولة للقهوة العربية تعتبر غير محسوية أحياناً، وبالتالي تصبح كمية التناول عالية جداً ما يؤدي إلى أضرار صحية، كما أن هذه الكميات الكبيرة منها ستكون بالطبع على حساب العصائر الطبيعية والمياه التي يحتاجها الجسم بشكل أكبر، مشيراً إلى أن سن المراهقة وصولاً إلى سن الأربعين تقريباً، أصبحت الآن تتناول القهوة الأميركية بشكل يفوق التوقعات.
الباحث الذي قد يسجل نفسه الباحث الثالث، الذي أفرد هذا الموضوع، بدراسة علمية بحتة بعد الطبيب الرّازي الذّي عاش في القرن العاشر للهجرة، وكان أوّل مَن ذكر البن في كتابه “الحاوي”، وابن سينا في كتابه “القانون في الطّب” الذّي عاش في القرن الحادي عشر، وذكر البن في لائحة أدويةٍ تضم 760 دواءً.
وتعتبر القهوة خفيفة وتوضع فيها حبات الهيل عند بعض أهل البادية والحضر من عرب، وهناك القهوة الغامقة عند البعض الآخر، وعادة تكون مرة، وتعد رمزًا من رموز الكَرَم عند العرب، يُفاخرون بشربها، وتُعَدّ مظهرًا من مظاهر الرّجولة في نظرهم، ويعقدون لها المجالس الخاصّة التي تُسمّى بالشبّة أو القهوة أو الدّيوانيّة.

احدث التعليقات
  • الاكثر قراءة
  • الاكثر تعليق
  • الاكثر ارسالا

القهوة العربية”.. متهمة بزيادة تركيز “الهيموستين” في الدم

ارسل "اسم الموضوع" لصديقك.. اكتب بريد صديقك وارسل

ارسل رسالة لرئيس التحرير

جميع الحقول مطلوبة