مجلة اجتماعية متنوعة شاملة تصدر شهرياً عن وكالة ASWAJ للعلاقات العامة والدعاية والإعلان - الناشر ورئيس التحرير عبدالله بن علي آل عسوج

1298 مشاهدة
0 تعليق

- نسعى لاستقطاب الشباب السعودي لتدريبهم وتأهيلهم للعمل في مختلف أقسام الشركة

الكريديس: فريق الجزيرة فورد للسباقات يحصد المراكز الاولى في بطولة درفت الإمارات السعودية

unnamed
A+ A A-

كشف مدير عام إدارة التسويق والمبيعات بشركةتوكيلات الجزيرة صُباح بن عبدالله الكريديس عن سعادته بفكرة إنشاء فريق الجزيرة فورد للسباقات، واصفاً إياها بالفكرة المبدعة التي تسعى توكيلات الجزيرة من خلالها إلى تطوير رياضة السيارات السعودية، مبينا أن الفريق يضم خيرة الشباب السعودي الذين يمثلون الموهبة والطموح في مجالات متعددة، مشيدا بإنجازات الفريق للموسم المنصرم، حيث تأهل للجولة النهائية لبطولة كاربارك درفت الشرق الأوسط، وحصل على المركز الأول كما حقق المركز الثاني في بطولة درفت الإمارات، هذا إلى جانب انتقال الفريق من البطولات المحلية للعالمية بمشاركته في بطولة ملك أوروبا للدرفت التي حقق فيها الكابتن عبدالهادي المركز الثاني عشر من بين 62 متسابقاً عالمياً.

مشددا على سعي الشركة إلى استقطاب الشباب وتدريبهم وتنمية مواهبهم وفتح المجال أمامهم للعمل في مختلف أقسام الشركة، مبينا أن نسبة السعودة في الشركة وصلت حتى الآن إلى 37 في المئة، ونطمح أن تتجاوز 40 في المئة خلال الفترة القريبة المقبلة. اليكم نص الحوار:

 

إلى ماذا تعزو النجاحات المتتالية التي حققتها شركة توكيلات الجزيرة؟

أولا وبتوفيق من الله سبحانه وتعالى ثم بجهود العاملين في الشركة، إلى جانب الخطط المدروسة والإستراتيجية الواضحة المعالم، وكذلك الولاء والإخلاص في الأداء نحو هدف واضح ومهم في سياسة الشركة، وهو خدمة العميل والتفاني في كل ما يصل بخدمات الشركة إلى مستويات متقدمة من رضا العملاء، وقد كان للوالد الشيخ عبدالله بن فهد الكريديس، حفظه الله، رئيس الشركة أثر كبير في ما نحن عليه الآن من نجاح للشركة من خلال توجيهاته وحرصه ومتابعته

 

كثرة تنوع المنتجات لديكم هل ساهمت في تعدد الخيارات أم شتت عملاءكم؟

لدى شركة فورد بالفعل أكبر تشكيلة من السيارات التي تناسب شريحة مختلفة من المستهلكين وهذا التنوع غيّر من الصورة النمطية التي عرفت عن سيارات فورد. فنحن في السابق كنا نعتمد في البيع على شرائح محددة من السيارات المعروفة لدى المستهلك، فكراون فيكتوريا مثلا معروفة الشريحة التي تستهدف هذه السيارة، وأكسبدشن معروف أيضاً شريحة مستخدميها، أما الآن فاختلفت الأمور بتنوع سيارات فورد وتنامي عدد شرائحها وأنواعها، بما يلبي أغلب أهداف ورغبات المستهلكين. وبالتالي أصبحت الخيارات كثيرة أمام المستهلك حين يفكر بسيارة من سيارات فورد أو حين يدخل أحد معارضنا، فمثلاً السيدات الآن يجدن في معارضنا سيارات تناسب رغباتهن، فقد تجد سيدة تختار الفليكس وفي الجانب الآخر قد تجد شابا يختار تورس أو فوكس أو الموستنج فهي سيارة متفردة تجمع بين جودة فورد ورونق السيارة الأوروبية بفخامتها المعهودة وبسعر جيد. هذا التنوع في سيارات فورد مكننا من أن نستهدف عملاء جددا وبشرائح مختلفة من المجتمع .

كيف تجد تطور الوعي ومعرفة السعوديين بمواصفات السيارات وما هي الفئات العمرية الأكثر إقبالا؟

يشكل الشباب الشريحة العظمى من المجتمع السعودي. وقد أدت التقنية الحديثة في مجال الإنترنت والآي فون والبلاك بيري إلى تنامي الوعي لدى الشباب والانفتاح على العالم والوصول بسرعة إلى معرفة الهدف الذي يهتم به الشاب أو يبحث عنه. وهذا ينطبق على مجال السيارات. فاليوم يستطيع الشاب معرفة كل ما يريد عن السيارة التي يرغب في شرائها قبل الدخول إلى صالات العرض لدى الوكيل. وهذا بالفعل نمّى لدى العميل ثقافة الشراء الواعي والمدروس والمدعوم بمعلومات وافية عن السيارة التي يفكر في شرائها. وقد تستغرب لو قلت لك إن بعض العملاء حين يدخل إلى إحدى صالات العرض لشراء سيارة، نجد أنه لديه معرفة تامة بالمنتج ومواصفاته ويعرف مواصفات المنتج المنافس له كذلك.

 

وماأهمالأنشطةالتيتقومونبهارياضياًواجتماعياً ومتى بدات فكرة انشاء برامج رياضية لديكم وتوفير كل ما يحتاجه الشباب لتعديل سيارتهم؟

في الحقيقة بدأت الفكرة عندما انتهيت من دراستي للماجستير وعدت للعمل في الشركة في العام 2007 وكنت متحمس كثيراً خصوصا وأننا في السعودية نحتاج الى متنفس لتفريغ الطاقات وتعزيز الهوايات وتنميتها الامر الذي جعلنا نعمل على ايجاد فريق يمثل الشركة في سباقات السيارات بحيث يكون فريق مؤهل وفق معايير عالمية ومدروسة وبشكل احترافي بعيداً عن الاماكن العامه والشوارع والطرقات والتي تؤدي الى كوارث لا تحمد عقباها ويوجد حاليا اكثر من مكان مثل حلبة الريم وغيرها لمثل تلك السباقات والابدعات الرياضية في مجال السيارات وقبل ان نبدأ في مجال فريق السيارات والسباقات بدأنا في مجال الإكسسوارات وإيجادها بمختلف انواعها من جنوط ودهان ومحركات وتعديلات داخلية وخارجية بما يتناسب مع شخصية الفرد أما فيما يتعلق بالرعايات فإننا نساهم ونشارك في العديد من الأنشطة الرياضية والفعاليات الوطنية من ضمنها رياضة السيارات ومهرجان الجنادرية وسباقات الفروسية وقفز الحواجز ومسابقات الفنون التشكيلية ومهرجان صيف أبها، إضافة إلى فعاليات تخص المرأة، وسبق أن قمنا برعاية دوري كرة القدم للمدارس، وغيرها من الفعاليات والأنشطة.

هل تجد نتائج ملموسة للمسؤولية الاجتماعية على أرض الواقع في السعودية، وهل هناك خلط بين مفهومي العمل التطوعي والمسؤولية الاجتماعية من وجهة نظرك؟

بالطبع هناك نتائج ملموسة لبرامج المسؤولية الاجتماعية، خصوصاً خلال السنوات الأخيرة، سواءً على مستوى فرص التوظيف أو التدريب أو المشاريع الخدمية الخيرية أو برامج الحفاظ على البيئة، أو خدمة وتنمية المجتمع. ونحن في شركة توكيلات الجزيرة نعمل وفق توجيهات الدين الحنيف الذي يحثنا على أن يكون الإنسان فعالا وله فائدة كما أننا نعمل بروح الفريق الواحد ونساهم تجاه خدمة المجتمع بما له فائدة بدون الإعلان عنه، بحيث يكون له مردود على المجتمع وخدمته.

حدثنا عن دور المرأة في الاقتصاد السعودي؟ وهل حققت نجاحات كبيرة في هذا القطاع؟

تلعب المرأة السعودية دوراً ملموساً في دفع عجلة التنمية الاقتصادية، وشاهدنا عدداً من النجاحات التي حققتها في مجال الأعمال التجارية والصناعية والخدمية، بل أصبح للمرأة السعودية حضور طاغٍ في بعض المجالات، كما أن القرارات الملكية الأخيرة في إدراج وتشجيع المرأة وفتح المجال أمامها في المجالس البلدية ومجلس الشورى ما هي إلا دليل على وعي القيادة واهتمامها بشكل واضح بالمرأة السعودية التي سجلت نجاحات متتالية في مختلف المجالات والتخصصات.

 

ماذا قدمتم في مجال السعودة؟ وهل سيتم تشجيع الشباب السعودي وتحفيزهم على الانضمام إلى توكيلات الجزيرة والعمل في كل أقسامها؟

نسعى جاهدين إلى استقطاب الشباب وتدريبهم في مراكز البيع والصيانة وتأهيلهم للعمل الجاد والاحترافي وتنمية مواهبهم في تلك التخصصات وفتح المجال أمامهم للعمل في مختلف أقسام الشركة، وقد وصلت نسبة السعودة لدينا حتى الآن إلى 37 في المئة، ونطمح أن تتجاوز 40 في المئة خلال الفترة القريبة المقبلة.

 

 

 

كادر 1

لا بد من استمرار المساهمة وبشكل فعال في تطوير جميع الرياضات من أجل بناء هذا الوطن

 

أقامت شركة توكيلات الجزيرة للسيارات لقاء بمقرها الرئيس بالرياض مع أعضاء فريق الجزيرة فورد للسباقات، بحضور رئيس الشركة الشيخ عبدالله بن فهد الكريديس وكبار منسوبيها. وقال مدير عام المبيعات والتسويق في شركة توكيلات الجزيرة صباح الكريديس أننا نفخر بفريق الجزيرة فورد للسباقات الذي يضم خيرة الشباب السعودي الذين يمثلون الموهبة والطموح في مجالات متعددة، سواء على مستوى المتسابقين أو الفنيين أو الإداريين.

وعبر عن سعادته بفكرة إنشاء فريق الجزيرة فورد للسباقات، واصفاً إياها بالفكرة المبدعة التي تسعى توكيلات الجزيرة من خلالها إلى تطوير رياضة السيارات السعودية، وحث الفريق على أن يكون أرضية صلبة ينطلق من خلالها أبطال الفريق لحصد البطولات، وأن يكونوا النواة لتخريج المزيد من المحترفين السعوديين لرفع راية الوطن على منصات التتويج العالمية، مشيدا بإنجازات الفريق للموسم المنصرم، حيث تأهل الفريق للجولة النهائية لبطولة كاربارك درفت الشرق الأوسط، وذلك بحصوله على المركز الأول عن مدينة جدة، وبعد ذلك شارك في بطولة درفت الإمارات وحقق المركز الثاني، وأضيف إلى هذه الإنجازات انتقال الفريق من البطولات المحلية للعالمية بمشاركته في بطولة ملك أوروبا للدرفت التي حقق فيها الكابتن عبدالهادي المركز الثاني عشر من بين 62 متسابقاً عالمياً.

 

 

كادر 2

 

تأسيس فريق الجزيرة فورد للسباقات عام 2011

تم تأسيس فريق الجزيرة فورد للسباقات عام 2011 وذلك مع موهبة سعودية في مجال رياضة الدرفت الكابتن عبدالهادي القحطاني، حيث شارك الفريق في بطولة كار بارك درفت، كما تأهل لنهائيات الشرق الأوسط، أيضا شارك الفريق في بطولة درفت الإمارات بنسختها الأولى ونال المركز الثاني، كما تأهل للمرة الثانية إلى نهائيات الشرق الأوسط من بطولة “كار بارك درفت” التي أقيمت في الأردن في منطقة البحر الميت.

ومن أبرز تجارب الفريق مشاركته العام الماضي في بطولة “ملك أوروبا للدرفت” التي أقيمت في جمهورية سلوفاكيا، وكانت بوابة الفريق للوصول لأقوى بطولات الدرفت في العالم، حيث أكسبت القحطاني خبرة كبيرة في مجال الدرفت الترادفي الثنائي، وبعد هذه الإنجازات تطورت الشركة الفريق ليضم خيرة من الشباب السعودي الموهوب والطموح في مجالات متعددة، سواء على مستوى المتسابقين أو الفنيين أو الإداريين.

أما عن إنجازات الموسم الحالي، فقد تربع العلم السعودي على منصة تتويج “بطولة الإمارات للدرفت” الاحترافية بعد فوز قائد فريق الجزيرة فورد للسباقات بلقب “ملك درفت الخليج” كما زميله في الفريق الكابتن معاذ العيسى بالمركز الثاني في البطولة. وتعتبر هذه البطولة الأقوى في الخليج العربي، حيث شهدت منافسات قوية بين المتسابقين الـ 32 من مختلف دول الشرق الأوسط، الذين تنافسوا في عدة جولات، وكان آخرها يوم الجمعة 10 مايو على حلبة مرسى ياس في أبوظبي، وحقق الكابتن معاذ العيسى المركز الأول في بطولة “درفت السعودية”، وهي البطولة الاحترافية الأولى للدرفت في المملكة العربية السعودية والتي أقيمت على حلبة الريم الدولية.

كما حقق الفريق المركز الأول في الجولة التأهلية لبطولة كار بارك درفت عن منطقة الأحساء، والمركز الثالث في نهائيات المملكة في مدينة جدة،

و هذا اللقب الذي حققه أبطال الفريق أكبر دليل على أن الشباب السعودي قادر على المنافسة في مختلف المجالات الرياضية، ومنها سباقات السيارات والدرفت الاحترافية، وهو يعتبر رسالة واضحة إلى كل الشباب السعودي عن أهمية ممارسة هذه الرياضة بمسؤولية واحترافية في الأماكن المخصصة لرياضة السيارات، والسعي لنيل الألقاب الرياضية محلياً وإقليمياً وعالمياً.

وبعد الإنجازات التي حققها فريق الجزيرة فورد للسباقات وتتويجه في عدد من المحافل المحلية والإقليمية العام الحالي كان آخرها لقب “ملك درفت الخليج” في بطولة الإمارات للدرفت، لا يزال للمجد بقية بالنسبة للفريق، إذ أصبحت طموحاته أعلى بكثير من السابق، وخاصة مع الخبرة التي نالها محلياً وإقليميا بشكل واسع، وقد اتجهت بوصلة الفريق للمشاركة في عدد من بطولات الدرفت الأوروبية، سعيا إلى رفع راية المملكة عالياً في تلك المحافل التي تعيش احتراف الدرفت بشكل كبير، وكانت أولى مشاركات البطل السعودي وقائد الفريق الجزيرة فورد للسباقات عبدالهادي القحطاني على الجبارة فورد موستانج RTR-D في البطولة الأيرلندية للدرفت على حلبة بانشس تاون للسباقات في مدينة كيلداير في أيرلندا يوم السبت 25 مايو.

وقد وفرت شركة توكيلات الجزيرة للسيارات للفريق الدعم الكامل، سواء على المستوى اللوجستي أو الفني لتطوير الرياضة والشباب السعودي المبدع، حيث وفرت الشركة سيارات من نوع فورد موستانج مجهزة خصيصاً لهذا النوع من السباقات، سواء على مستوى الأداء أو السلامة والأمان مع إتاحة الفرصة للفنيين في الفريق للعمل على بناء سيارة خاصة للدرفت ستكون الأولى من نوعها ومصنعة بأيد سعودية وأخرى مخصصة لسباقات الدراق، وسيتم الكشف عن التفاصيل حال جهوزية السيارات، أما عن مشاريع الشركة الأخرى لدعم رياضة السيارات فقد كانت الشركة سباقة حيث رعت للموسمين المنصرمين سباقات حلبة الريم الدولية، مما يدل على اهتمام الإدارة العليا برياضة السيارات وإنجازات الفريق، وعلى رأسهم رئيس شركة توكيلات الجزيرة فورد للسيارات الشيخ عبدالله الكريديس، وذلك من خلال لقائه بالفريق لتشجيعه وحثه على الاستمرار في تحقيق الانجازات ورفع راية الوطن عالياً في منصات التتويج.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

احدث التعليقات
  • الاكثر قراءة
  • الاكثر تعليق
  • الاكثر ارسالا

الكريديس: فريق الجزيرة فورد للسباقات يحصد المراكز الاولى في بطولة درفت الإمارات السعودية

ارسل "اسم الموضوع" لصديقك.. اكتب بريد صديقك وارسل

ارسل رسالة لرئيس التحرير

جميع الحقول مطلوبة