مجلة اجتماعية متنوعة شاملة تصدر شهرياً عن وكالة ASWAJ للعلاقات العامة والدعاية والإعلان - الناشر ورئيس التحرير عبدالله بن علي آل عسوج

759 مشاهدة
0 تعليق

– المرأة السعودية تواكب الموضة وتجدد مظهرها باستمرار

qq
A+ A A-

إختصاصية وخبيرة التجميل “هالة أحمد سلمى”
خريجة الأكاديمية الفرنسية للتجميل وخبيرة الشعر والتجميل:

– الجمال والأناقة من أولويات أي سيدة في العالم

كل امرأة تبحث عن الجمال والأناقة، أو عن أي شيء يزيدها جمالاً وجاذبية… والمرأة بطبيعتها تميل إلى استخدام مستحضرات التجميل لتزيدها جمالاً وجاذبية، وقد تستخدمها بعض النساء لتعالج عيوب البشرة، لكن ليست الطريقة الوحيدة لإضفاء مزيد من الجمال على وجه المرأة هو وضع المساحيق المصنعة على بشرتها لفترات طويلة، فقد تؤدي إلى نتائج عكس المرغوب فيها…
عبر هذا الحوار مع إختصاصية وخبيرة التجميل “هالة أحمد سلمى”، ستعرفين سيدتي الكثير من المعلومات الكثيرة التي تحدثت عنها، والتي تهم كل سيدة مهتمة بجمالها وأناقتها.

ـ مجال التجميل يعتبر أولى اهتمامات السيدة السعودية، كيف تجدين ذلك حالياً؟
أعتقد أن الجمال والأناقة من أولويات أي سيدة بشكل عام، ومن خلال مجال عملي لمست هذا الشيء لدى السيدة السعودية التي تواكب الموضة وتجديد مظهرها بشكل مستمر.

ـ أكثر من 4000 مركز للتجميل في العاصمة الرياض، كيف تصفين حال المنافسة في هذا المجال؟
المنافسة شديدة بالطبع، ولكن هذا يدفعنا (نحن العاملات في هذا المجال) للعمل على صنع خصوصية وهوية لعملنا من أجل التميز، لذلك فإن كل مركز تجميل له رواده بما يتناسب معهن.

ـ يعتمد هذا المجال على الخبرة الكافية في مجال التجميل، هل تجدين العاملات في هذا المجال على كفاءة عالية؟
لا نستطيع التعميم على أي حالة، هناك كفاءات بالطبع، وبالمقابل هناك عاملات يفتقدن الكفاءة، وهذا الأمر محسوم، وواضح من خلال الاسم الذي تصنعه كل منا على حده.

ـ ظهرت في الآونة الأخيرة بعض أدوات التجميل المقلدة، كيف تنصحين وتحذرين العميلات لديكن من استخدامها وخطورتها على البشرة؟
هذه النقطة مهمة جداً، لأن هذه المواد المقلدة تضر ضرراً كبيراً بالبشرة (وهذا الأمر يطول شرحه ولا أستطيع التطرق له بشكل مختصر)، ومن ناحية الحذر، فنحن نحذر من شراء هذه المواد المقلدة لضررها البالغ على بشرة السيدات، ونحن طبعاً وعلى المدى الطويل في العمل نتعامل مع جهات ثقة أولاً، وثانياً نملك القدرة على التمييز بين الأصلي والتقليد، فالأمر غير قابل للتساهل.

ـ هناك منافسة شرسة بين مراكز الجراحة التجميلية ومراكز التجميل، كيف تجدين ذلك على أرض الواقع؟
أختلف معك في هذه النقطة، فأنا أرى أن هناك فرقاً بين ما يجري في العيادات التجميلية وبين ما يحصل في صالونات التجميل .
فالأمور التي تحتاج لجراحة أو عناية طبية لا يستطيع الصالون أن يحل محلها، وكذلك الأمر بالنسبة لأمور التجميل التي تقوم بها في الصالون، فهي لا تتطلب عيادة أو طبيباً، أعتقد الأمر يكمل بعضه بعضاً ولا مجال للمنافسة.

ـ البيئة في العاصمة الرياض جافة وحارة جداً وغير صحية، ما أهم النصائح التي تقدمينها للنساء في العاصمة الرياض للحفاظ على نضارة بشرتهن؟
أتمنى من أي سيدة مواصلة الاهتمام ببشرتها في أي مكان كانت، من خلال شراء مستحضرات التجميل بعد سؤال أخصائي عما يناسب بشرتها.. فحتى لو كنا نتعرض جميعاً للطقس ذاته، لكن هناك اختلافاً بين أنواع البشرة من سيدة إلى أخرى، ولا بد من أخذ ذلك بعين الاعتبار.

ـ نود أن تقدمي، بحكم تخصصك، نصيحة للطالبات للاهتمام ببشرتهن، خصوصاً أيام الدراسة والامتحانات وظهور حب الشباب؟
في هذا العمر تحديداً أنصح الصبايا بالاعتماد على الأمور الطبيعية، لأن بشرتهن تتمتع بفيتامينات (منها وفيها)، لذا أتمنى عليهن عدم اللجوء للمستحضرات الصناعية باكراً، نحن ننصح باستعمال المستحضرات بعد سن (25 عاماً) لأن ما قبل هذا تكون البشرة قادرة على التعويض والتجديد لوحدها.

ـ ما أنواع “الميك آب” الدارج في العاصمة الرياض، وكيف استطعتن الحصول على قائمة كبيرة من السيدات في العاصمة من موظفات وطالبات وربات منازل؟
بالنسبة للقسم الأول من سؤالك حالياً، موضة هذا العام هو “الميك آب” الهادئ، الألوان الدارجة: هي الألوان البرونزية الدافئة كوننا مقبلين على شتاء 2013 .

hala
hala.beautycenter@hotmail.com

احدث التعليقات
  • الاكثر قراءة
  • الاكثر تعليق
  • الاكثر ارسالا

– المرأة السعودية تواكب الموضة وتجدد مظهرها باستمرار

ارسل "اسم الموضوع" لصديقك.. اكتب بريد صديقك وارسل

ارسل رسالة لرئيس التحرير

جميع الحقول مطلوبة