مجلة اجتماعية متنوعة شاملة تصدر شهرياً عن وكالة ASWAJ للعلاقات العامة والدعاية والإعلان - الناشر ورئيس التحرير عبدالله بن علي آل عسوج

671 مشاهدة
0 تعليق

سلطنة عمان.. إمكانيات طبيعية ومواقع خلابة جعلتها الأفضل عربيا لقضاء الإجازات والعطلات

صلالة
A+ A A-

تتمتع بأجواء رائعة ومعالم سياحية وتشتهر بجمالها وخضرتها وأمطارها

تتمتع سلطنة عمان بإمكانيات طبيعية ومواقع خلابة توجد في كل محافظات ومناطق السلطنة وهي متنوعة وتشمل مياه البحر الممتدة والشواطئ النظيفة والجذابة والأفلاج والوديان والينابيع المنسابة والجبال الشامخة التي تعانق السماء التي تكسوها الخضرة اليانعة، من أشجار وزهور ومزروعات وكذلك الأنواع المتعددة من حيوانات وطيور واسماك واتساع الرمال الشاسعة والكهوف الجبلية، وأخيرا وليس آخرا خريف صلالة وهي من الأفضل الأماكن السياحية التي يمكن أن يقع عليها الاختيار لقضاء الإجازة والاستمتاع بأجواء رائعة ومعالم سياحية.
وتقع سلطنة عمان في أقصى الجنوب الشرقي لشبه الجزيرة العربية وتطل على ساحل يتمد أكثر من (1700) كيلو متر يبدأ من أقصى الجنوب الشرقي حيث بحر العرب ومدخل المحيط الهندي، ممتداً إلى خليج عمان حتى ينتهي عند مسندم شمالاً, ليطل على مضيق هرمز مدخل الخليج العربي، وعُرفت عُمان في المراحل التاريخية المختلفة بأكثر من اسمومن أبرز أسمائها مجان حيث ارتبط بما اشتهرت به من صناعة السفن وصهر النحاس حسب لغة السومرين، كما اشتهرت باسم مزون حيث ارتبط بوفرة الموارد المائية في فترات تاريخية سابقة وكلمة مزون مشتقة من كلمة المزن وهي السحاب والماء الغزير المتدفق. وبالنسبة لاسم عُمان فإنه ورد في هجرة القبائل العربية من مكان يطلق عليه عُمان في اليمن كما قيل أنها سميت بعُمان نسبة إلى عُمان بن إبراهيم الخليل عليه السلام وقيل كذلك إنها سميت بهذا الاسم نسبة إلى عُمان بن سبأ بن يغثان بن إبراهيم.
وتمتاز سلطنة عمان بمقومات سياحية عديدة ومتميزة موقعها الوسيط كبوابة بين شرق العالم وغربه، وتاريخها وحضارتها القديمة التي تواصلت منذ وقت مبكر مع مراكز حضارية أخرى فضلا عن الكثير من المواقع الأثرية الشاهدة على عظمة هذا التاريخ ومكانة من صنعوه وصاغوا مفرداته، بجانب التنوع البيئي ما بين السهل والجبل والنجد والساحل، ذلك الذي يتيح تباينا مناخيا يوفر شمسا ساطعة دافئة في الشتاء بالبوادي والحواضر، ونسائم عذبة خالية من الرطوبة مع حرارة معتدلة صيفا في الجبل الأخضر، مع الرياح الموسمية ورذاذ المطر والغيوم والنسيم المنعش في موسم الخريف بمحافظة ظفار.
كما تمتع سلطنة عمان بكثرة البوادي والمناطق الساحلية التي تعد من مقومات الجذب السياحي لتنظيم رحلات السفاري الصحرواية، وممارسة الرياضات المائية بالشواطئ الممتدة النظيفة، ويضاف إلى ذلك كله تنوع الموروث الشعبي في الفنون والصناعات اليدوية التقليدية ومن أبرز هذه المقومات أيضا الاستقرار الأمني الناتج عن الاستقرار السياسي، ذلك الذي يتيح للسائح التجول بالسيارة في مختلف ربوع السلطنة آمنا على نفسه وممتلكاته، ومصادفا لكل أشكال العون والضيافة وحسن الاستقبال من المواطنين المجبولين على الترحيب بضيوفهم، لاسيما إذا كانوا أجانب، ويعزز من هذا توافر عدد كبير من مشاريع الإيواء مثل الفنادق متعددة الدرجات والشقق الفندقية ومختلف المرافق التي تقدم الخدمات الضرورية للسياح والزوار.
وتعد مدينة صلالة من الأفضل الأماكن السياحية في سلطنة عمان لما تتمتع به من أجواء رائعة ومعالم سياحية ومدينة صلالة هي العاصمة السياحية لسلطنة عمان حيث توجد المدينة على الساحل الجنوبي لسلطنة عمان وهي تجمع بين المناطق الجبلية والساحلية والسهلية في آن واحد، وتمتاز المدينة بأنها المدينة الصالحة لكل الفصول السياحية، وتشتهر صلالة بأشجار النارجيل والبخور واللبان ومن أبرز معالمها السياحية برج النهضة، ومدينة البليد الأثرية، مركز البلدية الترفيهي، وشاطئ الحافة، ومنتزه اللبان، كما يمكن لزوارها الاستمتاع بشواطئها الخلابة، وأهمها شاطئ المغاسيل المشهور بنوافيره الموسيقية التي تخرج من فتحات متقاربة من الصخور.
ومع دخول فصل الصيف تعيش مدينة “صلالة” موسما سياحيا متميزا حيث تزدحم المدينة بالسياح نظرا لغياب الشمس لمدة ثلاثة أشهر وانخفاض درجة الحرارة إلى منتصف العشرينات فيما تبلغ منتصف الأربعينات في بقية دول الخليج. وقد بلغ عدد سياح المدينة العام الماضي 200 ألف سائح، وتشير الأرقام الأولية إلى أن زيادة أعداد السياح هذا العام ارتفعت بنسبة 5%، ولا يشكل القطاع السياحي في عمان إلا 1 % من دخلها القومي فيما تسعى الدولة لرفعه إلى 4 % في الخطة الخمسية السابعة.
وتمثل صلالة المدينة الرّئيسيّة لمنطقة ظفار لجنوبيّ عمان, وهي تقع على بقعة الشّرق الأقصى للعالم العربيّ إلى الشّرق, وجوّ صلالة غريب جدًّا طبقًا لجوّ الخليج, ففي الصّيف هو أجمل جوّ في هذه المنطقة والطقس ممتاز خصّيصًا في الصّيف (الخريف) عندما يسقط المطر والجبال تلبس اللون الأخضر ويتمتع الخريف في صلالة بخصوصية مناخية على مستوى المنطقة جعلت طقس المدينة استثنائيا وظاهرة متفردة ترسل نسمات الهواء العليل والغيوم المعبقة بالرذاذ والتي يستمتع بها مئات الآلاف من المواطنين والمقيمين والزوار والسياح من مختلف أنحاء العالم، حيث يتميز موسم الخريف بجمال وتألق خضرته التي ترسم على الجبال لوحة طبيعية مبهرة تبعث في النفس بهجة وتنثر في الأحاسيس طربا وتمنح القلب دفئا وطمأنينة بعيدا عن صخب الحياة لذا فإن موسم الخريف يعتبر من أفضل المواسم السياحية في المنطقة وأكثرها ملاءمة لقضاء أروع العطلات.
ويعتبر مركز البلدية الترفيهي من أبرز معالم صلالة السياحية وقد شيد بسهل أتين خصيصا ليكون المقر الرئيسي لاستضافة معظم فعاليات مهرجان خريف صلالة, ويضم المركز منشآت مختلفة تقام فيها الفعاليات والأنشطة المتعددة من مسرح رئيسي بكافة تجهيزاته وآخر مفتوح وقرية تراثية ببيئاتها البدوية والريفية والحضرية والبحرية والزراعية, وصالات لإقامة المعارض والعروض الترفيهية والأنشطة الاجتماعية وقرية الطفل مجهزة بكافة الوسائل المتعلقة بأنشطته وتسليته ومراكز للخدمات الأخرى وبحيرة للقوارب المائية ومدينة للألعاب.
وتشتهر صلالة بكثرة شواطئها وهي تعد من أهم مقومات الجذب السياحية الطبيعية في السلطنة وتشكل سواحل السلطنة التي تبلغ أكثر من (1700) كم بما تتميز به من جمال أخاذ ونظافة وهدوء منتجعات سياحية يرتادها الزوار للاستمتاع بجمالها وقضاء أوقات فراغهم في المتعة والاستجمام. وأهم هذه الشواطئ شاطئ البستان وشاطئ الجصة وشاطئ القرم وشاطئ السوادي وكورنيش صحار وشواطئ محافظة مسندم وشواطئ المنطقة الشرقية وشواطئ منطقة الوسطى.
ومن أبرز المتاحف في سلطنة عمان المتحف العماني الذي تم إنشاؤه في عام 1974 وهو تابع لوزارة التراث القومي والثقافة والمتحف الوطني وهو يقع على شارع النور بروي بجانب مسجد عبدالرضا ويحتوي على نماذج من التراث الشعبي تعود لفترات مختلفة من التاريخ العماني إضافة إلى متحف التاريخ الطبيعي الذي يقع بالخوير بجانب مبنى وزارة التراث والثقافة ويعرض هذا المتحف عالما مثيرا من نماذج الحياة البرية والبحرية في السلطنة والمتحف العسكري وهو يقع بمعسكر بيت الفلج التابع لوزارة الدفاع ويضم كل ما يتعلق بالأسلحة والمعدات الحربية القديمة التي كانت تستخدم في عمان عبر الحقب التاريخية المختلفة علاوة على المتحف العماني الفرنسي وهو يقع في مدينة مسقط ويضم مجموعة من التحف الأثرية والحرف التقليدية ومواد ثقافية تتعلق بالروابط التاريخية بين سلطنة عمان وجمهورية فرنسا ومتحف الطفل وهو يقع في القرم ويحتوي على أجهزة تتعلق بتنمية المهارات الفنية للطفل العماني،
فضلا عن بيت الزبير الذي يقع في مدينة مسقط الأصلية، ويعتبر جزءا من التراث العماني، حيث بناه الشيخ الزبير بن علي عام 1914م وافتتحه ابنه محمد بن الزبير عام 1988م من أجل مشاركة الآخرين المهتمين بالتراث العماني العريق بالإطلاع على التحف والمقتنيات العمانية الأصيلة التي توارثتها العائلة عن الآباء والأجداد أو تم اقتناؤها بعد ذلك.

احدث التعليقات
  • الاكثر قراءة
  • الاكثر تعليق
  • الاكثر ارسالا

سلطنة عمان.. إمكانيات طبيعية ومواقع خلابة جعلتها الأفضل عربيا لقضاء الإجازات والعطلات

ارسل "اسم الموضوع" لصديقك.. اكتب بريد صديقك وارسل

ارسل رسالة لرئيس التحرير

جميع الحقول مطلوبة