مجلة اجتماعية متنوعة شاملة تصدر شهرياً عن وكالة ASWAJ للعلاقات العامة والدعاية والإعلان - الناشر ورئيس التحرير عبدالله بن علي آل عسوج

2714 مشاهدة
0 تعليق

المدير العام لشركة أموري جيلاتو.. فادي عاشور

444
A+ A A-

المدير العام لشركة أموري جيلاتو.. فادي عاشور:
– السوق السعودي من أكبر الأسواق وأكثرها استهلاكا للآيس كريم
– المستهلك السعودي ذواق ويعرف ويقدر تماما النوعية والجودة
– زيارة واحدة لأحد فروعنا تجعلك مدمنا على الجيلاتو وتتحمس لرؤية نكهات واختراعات جديدة كل أسبوع
– سيصبح الجيلاتو مع مرور الوقت الخيار الأول لمتذوقي الحلويات والمثلجات في السعودية
– نستهدف جميع الفئات العمرية ونقدم الجيلاتو بنكهات مختلفة يتم ابتكارها في أموري الجيلاتو لترضي جميع الأذواق
– نقدم حاليا ما يفوق الـ60 نكهة ومستعدون لابتكار أية نكهة جديدة قد تطلب منا
– لدينا 3 فروع في الرياض وتتركز استراتيجيتنا على فتح فروع في كافة المناطق لخدمة أكبر عدد ممكن من العملاء والزبائن
– سوق الجيلاتو في المملكة قيد التطور ومع الوقت سيصبح من أكبر وأغنى الأسواق

قال المدير العام لشركة أموري جيلاتو فادي عاشور، إن السوق السعودي من أكبر الأسواق وأكثرها استهلاكا للآيس كريم، مضيفا أن المستهلك السعودي هو عميل ذواق ويعرف ويقدر تماما النوعية والجودة، مضيفا أن حجم الطلب على الجيلاتو ارتفع بشكل ملحوظ في الملكة من شهر إلى آخر ومن يوم إلى آخر وذلك لتطور الوعي لدى السعوديين ومعرفتهم بأهمية الجيلاتو وأنواعه، لافتا إلى أن حجم مبيعات الآيس كريم والمثلجات في السعودية يصل لأكثر من 4 مليارات ريال مشددا على أنهم يستهدفون جميع الفئات العمرية ويقدمون الجيلاتو بنكهات مختلفة يتم ابتكارها لترضي جميع الأذواق.
وأوضح عاشور أن شركة أموري جيلاتو بدأت نشاطها في المملكة منذ حوالي سنتين، وكانت البدايات بتوزيع وإنتاج وبيع المواد الخام الخاصة بصناعة الجيلاتو، مؤكدا أن خبرتهم في مجال الجيلاتو تعود إلى أكثر من 15 سنة, مبينا أن زيارة واحدة لأحد فروع أموري تكفي لتكتشف الفرق حيث طريقة العرض الجذابة والنكهة فريدة بالخلطة الإيطالية ولكن بلمسة محلية، متوقعا أن سيصبح الجيلاتو مع مرور الوقت الخيار الأول لمتذوقي الحلويات والمثلجات في السعودية، مشيرا إلى أنهم في أموري جيلاتو يقدمون حاليا ما يفوق الـ60 نكهة ومستعدون لابتكار أي نكهة جديدة قد تطلب منا.

حدثنا عن بدايات شركتكم في هذا المجال؟ وكيف كان دخولكم السوق السعودي؟
تعود خبرتنا في مجال الجيلاتو إلى أكثر من 15 سنة, وكانت البدايات بتوزيع وإنتاج وبيع مواد خام لصناعة الجيلاتو, وبعد فترة من الزمن لاحظنا أن معظم الأسواق تفتقد إلى الجيلاتو الطبيعي الخالي من المواد الحافظة والمعد محليا، ولكنها بجودة ومواصفات عالمية, لذلك قررنا دخول السوق لتقديم نموذج للمستهلك عن الجيلاتو الإيطالي وعن أنواعه ونكهاته المتعددة, وحيث إن السوق السعودي يعتبر من أكبر الأسواق في الشرق الأوسط والخليج ولأن المستهلك السعودي هو عميل ذواق ويعرف ويقدر تماما النوعية والجودة، كانت البداية من المملكة العربية السعودية، وتحديدا الرياض.
كيف تصف لنا وضع السوق السعودي؟ وكم يمثل من نصيب منطقة الشرق الأوسط؟
تبين بعض الأرقام والإحصائيات أن السوق السعودي يعد من أكبر الأسواق والأكثر استهلاكا للآيس كريم، وقد بلغ حجم مبيعات الآيس كريم والمثلجات ما يعادل 4 مليارات ريال, ويعود ذلك إلى عدة منها الطقس الحار والجاف إلى جانب أن المواطن السعودي جريء في تجربة كل شيء جديد وهو يعرف كيف يقيم كل منتج، أما مجال الجيلاتو فلا يزال هذا السوق جديدا إلى حد بعيد, وهو يحتاج إلى الوقت لمعرفة الفرق بين الجيلاتو وهو الآيس الكريم الإيطالي والآيس الكريم الصناعي المثلج.

تطور الوعي لدى السعوديين ومعرفتهم بأهمية الجيلاتو وأنواعه هل ساهما في زيادة الإقبال عليكم؟
لقد بدأنا نشاطنا في المملكة منذ حوالي السنتين، وأستطيع أن أؤكد لك أن حجم الطلب على الجيلاتو يرتفع بشكل ملحوظ من شهر إلى آخر ومن يوم إلى آخر, والسبب في ذلك أن المستهلك يحتاج إلى القليل من الوقت ليجرب ويكتشف الفرق في الطعم والجودة, ونحن على ثقة بأنه مع الوقت سيصبح الجيلاتو الخيار الأول لمتذوقي الحلويات والمثلجات، وتعتبر عملية تعريف المستهلك على “أموري جيلاتو” أكبر تحد أمامنا ونحن قد قبلنا هذا التحدي, فزيارة واحدة لأحد فروعنا تكفي لتكتشف الفرق بنفسك دون الحاجة إلى دعاية وشرح كثير, حيث طريقة العرض الجذابة والنكهة فريدة بالخلطة الإيطالية ولكن بلمسة محلية.

ما الفرق بين منتجاتكم المسماة الجيلاتو والآيس كريم التقليدي المتواجد بكثرة في الأسواق؟
الجيلاتو هو آيس كريم إيطالي المنشأ والاختراع, بينما الآيس كريم المثلج يأتي في معظم الحالات من الولايات المتحدة وفرنسا, وأهم ما يميز الجيلاتو أنه قليل الدسم بحيث لا تتعدى نسبة الدسم فيه 8% وفي نكهات الفواكه تكون 1% بينما في الآيس كريم تفوق 24%, إضافة إلى عمر المنتج حيث لا يتعدى الأيام الثلاثة للجيلاتو لأنه خال من أي مواد حافظة بينما صلاحية الآيس كريم تكون 6 أشهر. أما بالنسبة لطريقة التحضير, فإن الجيلاتو يحضر يوميا في محلاتنا وعلى مرأى من الزبون باستخدام ماكينات ومواد وخلطات إيطالية مع إضافة المواد المحلية التي تصل يوميا إلى محلاتنا كالحليب الطازج والكريما والفواكه الموسمية، بينما الآيس كريم يصنع بماكينات صناعية ضخمة, ويتم تعليبه وشحنه إلى بلادنا مع تاريخ صلاحية لستة أشهر أو سنة أحيانا.
تعتبرون نخبويين في تقديم منتجات خاصة وبنكهات لا مثيل لها، ما الفئة العمرية الأكثر إقبالاً؟ وهل النساء الشريحة الأكبر من عملائكم؟
نحن نستهدف جميع الفئات العمرية والسبب بسيط جدا, وهو أننا نقدم الجيلاتو بنكهات مختلفة يتم ابتكارها في أموري الجيلاتو لترضي جميع الأذواق, فمثلا نلاحظ إقبال الصغار على نكهات الكيندر, وكوتون كاندي, والفانيلا والشوكولا, بينما تحب النساء عادة الفواكه بمختلف الأنواع كالفراولة والليمون والحامض والرمان, وتبقى حصة الرجال من نكهة القهوة والفانيلا والمكسرات كالفستق والبندق الأكبر، إضافة إلى قدرتنا على ابتكار وإنتاج نكهات بلمسة عربية كالحلاوى والتمر والورد والقشطة العربية, وكل ذلك يصعب المهمة على الزبون لأنه لا يستطيع أن يقاوم كل هذه التشكيلة وأكيد أن إحدى النكهات سترضي رغبته، حيث إننا نقدم حاليا ما يفوق الـ60 نكهة بين نكهات الحليب والفواكه ومستعدون لابتكار أي نكهة جديدة قد تطلب منا.
كم يبلغ حجم سوق الجيلاتو في المنطقة؟ وهل الآيس الكريم من أسباب السمنة وأمراض السكري؟
سوق الجيلاتو هو الأكثر انتشارا في بعض الدول العربية كلبنان ودبي, أما في المملكة فإنه قيد التطور وإن شاء الله مع الوقت سيصبح من أكبر وأغنى الأسواق، وخاصة أن الجيلاتو يعتبر من الحلويات الأقل دسامة وأقل وحدات سكرية, حيث لا تتعدى نسبة الدسم 8% ونسبة السكر تتراوح بين 16 و18% هذا بالنسبة للنكهات العامة, كما تتوافر في أموري جيلاتو نكهات خاصة خالية تماما من السكر ويستطيع مريض السكري تناولها، ولكن من الطبيعي أن تكون التشكيلة محدودة في هذا المجال.
كيف ترى تطورت مراحل الآيس كريم؟ وما هي خططكم للانتشار أكثر في السوق السعودي؟
الفراعنة هم أول من ابتكر المثلجات والآيس كريم، حيث كانوا يخلطون الثلج مع العصير, وهذا ما يعرف حاليا في مصر باسم شرباط, وأخذ الغرب هذا المنتج وطوروه إلى آيس كريم بزيادة مادة تسمى المثبت للآيس كريم وعادة ما تكون من صفار البيض كما في الآيس كريم الفرنسي أو مواد صناعية وحافظة وأحيانا تكون هناك زبدة ودسم نباتي في الآيس كريم, وخلال تلك الفترة كانت البلاد العربية عبارة عن مستهلكين فقط لهذا الآيس كريم. وما قام به الإيطاليون مؤخرا هو اكتشاف مثبت طبيعي 100% وبذلك نستطيع الاستغناء عن المواد الحافظة والدسم النباتي, حيث كان الإيطاليون منفتحين، إذ قدموا تلك المواد الخاصة لصناعة الجيلاتو إلى العالم مع الماكينات اللازمة والخلطات والمعايير التي يجب اتباعها لإنتاج الجيلاتو, وهذا حولنا في نهاية المطاف من مستهلكين للآيس كريم إلى منتجين للجيلاتو بمواصفات إيطالية ولكن مع الحرية بالابتكار والتجديد والتطوير.
أما في ما يخص انتشار الجيلاتو فهو أصعب من الناحية اللوجستية، حيث إن محل الجيلاتو يحتاج مساحة أكبر لأن قسما من المحل سيكون مخصصا للإنتاج والتصنيع وهذا ما يزيد من التكلفة, كما أن استخدام المواد المحلية من الحليب الطازج والكريما الطبيعية وأحيانا الحليب الخالي من الدسم يجعل تكلفة الإنتاج أعلى، وبالتالي يكون هامش الربح بسيطا, ولكننا على ثقة بأن المواطن السعودي سيقدر هذه النوعية والجودة وسيكون له القرار النهائي بانتشار أموري جيلاتو بكامل أنحاء المملكة.
كم يبلغ عدد فروعكم حاليا في السعودية؟ وكيف تجدون تقبل المجتمع للنكهات التي تقدمونها؟ وما أبرز ما يميزكم عن غيركم في هذا المجال؟
لدينا حاليا بفضل الله ثلاثة فروع لأموري جيلاتو في الرياض تتوزع بين شارع التحلية, والحياة مول ومركز قرطبة, وتتركز استراتيجيتنا بالتوسع على فتح فروع في مناطق متباعدة لخدمة أكبر عدد ممكن من العملاء والزبائن مع انتشار اسمنا في كامل المملكة, وإن شاء الله هناك خطة توسعية تشمل جدة والمناطق الشرقية.
وأموري جيلاتو أندستيكس هو مكان للتجربة والاستكشاف, حيث لدينا نكهات جديدة تقدم كل أسبوع ومنتجات أخرى كالستيكس والمينو وتشكيلات الصانداي, لذا فإن زيارة لأحد فروعنا تجعلك مدمنا على الجيلاتو وتتحمس لرؤية نكهات واختراعات جديدة كل أسبوع، كما أننا جاهزون لنلبي طلبات الحفلات والمناسبات العامة بمنتجات صغيرة وسهلة التقديم ولذيذة كالولي بوب آيس وسوشي آيس كريم.
حدثنا عن المحلات التي تنافسكم، وهل أنتم تغردون خارج السرب بسبب جودة منتجاتكم العالية؟
لا نستطيع أن نقول إن هناك منافسة مباشرة لأموري جيلاتو, حيث لا توجد في المملكة محلات جيلاتو تقدم نفس مستوى جودة منتجاتنا, ولكن أكيد هناك منافسة غير مباشرة من الآيس الكريم المثلج والعصائر وجميع أنواع المثلجات, وبصراحة تسعدنا هذه المنافسة وفي النهاية هذه المنافسة ستعود بالفائدة على المستهلك من خلال السعي دائما لتقديم الأفضل.
ما هي خططكم المستقبلية لنشر وافتتاح فروع جديدة لكم؟
إن شاء الله ستترقبون المزيد من الفروع لأموري جيلاتو في كامل أنحاء المملكة، إضافة إلى الاعتماد على الوسائل الإعلانية لتوصيل رسالتنا ورؤيتنا للمستهلك, فنحن نؤمن بأن أفضل وسيلة للدعاية هي إرضاء الزبون وتحقيق رغبته وبالتالي كل زبون سيكون مادة إعلانية لأموري جيلاتو.
جرت العادة على هجران سوق الآيس كريم خلال فصل الشتاء كيف تعاملتم مع هذه الظاهرة؟
يخطئ الكثيرون عندما يعتقدون أن منتجاتنا موسمية تنشط في فصل الصيف فقط, ففي أموري جيلاتو ينشط الطلب على الجيلاتو كيك وهو عبارة عن دمج بين الكيك والجيلاتو, كما تنشط مبيعات المينو وهي عبارة عن برالين إيطالي خاص بأموري جيلاتو, إضافة إلى الميلك شيك وهو من صلب الجيلاتو, وطبعا لا تتأخر أموري جيلاتو عن تقديم الشوكولاته الساخنة بنكهات متعددة وجديدة كالبندق والموز.
ما هو الفرق بين الدايت واللايت والدسم القليل والخالي من الدسم؟
هناك لغط عند المستهلك بخصوص تلك الكلمات والتعابير, فمثلا دايت لا يعني قليل الدسم أو قليل السكر, فمن الممكن أن تتبع نظاما غذائيا (دايت) ولكنه يؤدي إلى زيادة الوزن, كما يحصل في ألعاب كمال الأجسام, أما لايت فإنها تستخدم أحيانا بالمقارنة مع المنتج الرئيسي, فمثلا هناك نوع آيس كريم نسبة الدسم تتعدى فيه الـ24 % فيقدم آيس كريم آخر بنسبة دسم 12% ويطلق عليه كلمة لايت, فيكون لايت مقارنة بـ 24% ولكن فعليا ما زال عالي الدسم, أما موضوع قليل وخالي الدسم, فإنه يحق إطلاق شعار خالي الدسم في حال كانت نسبة الدسم أقل من 1% وتكون قليلة الدسم في حال كانت نسبة الدسم بين 1 و3 %, أما ما فوق 3 % فيعتبر كامل الدسم. وبحسب هذه المصطلحات العلمية, تكون منتجات أموري جيلاتو بنكهات الحليب كامل الدسم بنسبة لا تتعدى 8% وتكون الفواكه خالية من الدسم بأقل من 1% أما الجيلاتو الخاص بمرض السكري فتكون بنسبة دسم معتدلة.

احدث التعليقات
  • الاكثر قراءة
  • الاكثر تعليق
  • الاكثر ارسالا

المدير العام لشركة أموري جيلاتو.. فادي عاشور

ارسل "اسم الموضوع" لصديقك.. اكتب بريد صديقك وارسل

ارسل رسالة لرئيس التحرير

جميع الحقول مطلوبة