مجلة اجتماعية متنوعة شاملة تصدر شهرياً عن وكالة ASWAJ للعلاقات العامة والدعاية والإعلان - الناشر ورئيس التحرير عبدالله بن علي آل عسوج

386 مشاهدة
0 تعليق

“جذور” يحصد الجماهيرية من خلال حبكة درامية غاية في التشويق

IMG_3410 (1)
A+ A A-

يتواصل عرضه من السبت إلى الأربعاء على قناة أبوظبي الأولى

“جذور” يحصد الجماهيرية من خلال حبكة درامية غاية في التشويق

أبوظبي- 14 مايو 2013: استطاع مسلسل “جذور” الذي تعرضه قناة أبوظبي الأولى من السبت إلى الأربعاء الساعة 10:00 ليلاً بتوقيت الإمارات، أن يجذب إليه المشاهدين منذ حلقاته الأولى بفضل القصة المشوقة والحبكة الدرامية المميزة التي صاغت أحداثها الكاتبة الشهيرة كلوديا مرشيليان، وكذلك بفضل الأداء الاستثنائي للمثلين أبطال العمل لا سيما يوسف الخال وباميلا الكيك وأحمد هارون ومحمود قابيل وتقلا شمعون ودينا فؤاد ورفيق علي أحمد.

وأثنى مشاهدو المسلسل على التقنية العالية التي صور بها العمل، وعلى تسارع الأحداث وحيويتها والضخامة الانتاجية التي ظهرت في مواقع التصوير المتعددة والدقة في اختيار الأماكن التي تجري فيها الأحداث، حيث تنقل فريق المسلسل خلال التصوير بين بيروت والقاهرة وباريس.

وحملت الحلقات الأولى من المسلسل تطورات شتى، فتعرف المشاهدون على كارلا الفتاة القادمة من بلاد الغربة لتكتشف عائلتها، والتي تصطدم بالواقع المليء بالتناقضات، ويخطف قلبها مالك (يوسف الخال) الذي تبادله الحب بالمثل. كما تابعنا كيف دخل شريف الشاب المصري على خط الأحداث كعاشق لكارلا على الرغم من أنها لا تبادله الشعور ذاته. كما رصدت الحلقات الأولى الوضع الصحي لرب العائلة فؤاد وقد عاد إلى الحياة بعد أن كان يعاني من على سرير المرض، وقد أصبح يحمل في جسده قلب (كرم) شقيق شريف الذي توفي في بيروت إثر حادث سير مروع. أما أنور ونورا شقيقا كارلا فمازالا على موقفهما يرفضان وجود الشقيقة كارلا في حياتهما، ولكل منهما علاقة تحمل تفاصيل كثيرة تناقشها الكاتبة من زوايا مختلفة.

واستطاع “جذور” أن يشد المشاهد العربي بالعديد من الخطوط المتشابكة التي تتباعد كثيراً في محيط المجتمع وتعود لتلتقي على طاولة العائلة الواحدة، فالعم شقيق فؤاد لديه أيضاً مشاكله الأسرية في ظل وجود فتاتين مراهقتين ضمن عائلته وجشع زوجته التي تأمل في الحصول على أموال المليونير فؤاد، وديانا والدة كارلا يتضح أنها قد فارقت منذ زمن بعيد شقيقتها التوأم المتخلفة عقلياً، لتعيش على ذكراها قبل أن تخترق كارلا هذا الحاجز وتقوم بزيارة خالتها بصحبة مالك.

في مسلسل جذور عرفت كلوديا مرشيليان كيف تبقي المشاهد مشدوداً إلى الأحداث، جعلت من العائلة الواحدة مرآة للمجتمع، جمعت بين أفرادها جملة من الاختلافات لتدلل على نماذج موجودة وكثيرة في عالمنا، ونجحت في توظيف الممثلين في أدوار تناسبهم، فبرز وسام حنا بأدائه المقنع في دور أنور، واستطاعت باميلا الكيك أن تقنع المشاهد بأنها تلك الفتاة ذات الأفكار المتحررة التي قضت عمرها في فرنسا ولم تطأ قدماها أرض بلدها الأم، كما كان أداء يوسف الخال مميزاً وأتقن دور العاشق الولهان وأدى مشاهده بحرفية عالية.

يذكر أن “جذور” هو المسلسل العربي الأول الذي تنفذه شركة أنديمول ميدل إيست الشركة العالمية التي تدخل عالم الدراما بعد إنتاجها عدداً من البرامج الترفيهية في المنطقة، بالاشتراك مع شركة ميديا سفن، حيث ساهم الطرفان في توفير كافة الظروف الانتاجية الملائمة للمسلسل وفق أعلى المستويات وأفضل التقنيات الفنية لتضاهي مستوى الدراما العالمية.

ويعتبر “جذور” من المسلسلات الطويلة حيث يبلغ عدد حلقاته 60 حلقة تلفزيونية، وقد تم تصويره في ثلاثة دول لبنان ومصر وفرنسا، وبتكلفة إنتاجية عالية وبصورة تلفزيونية راقية، وإيقاع درامي سريع غني بالأحداث والتفاصيل. ويخرج المسلسل المخرج المبدع فيليب أسمر الذي سبق وقدم العديد من الأعمال المتميزة في الدراما اللبنانية أبرزها مسلسل “أجيال”.

احدث التعليقات
  • الاكثر قراءة
  • الاكثر تعليق
  • الاكثر ارسالا

“جذور” يحصد الجماهيرية من خلال حبكة درامية غاية في التشويق

ارسل "اسم الموضوع" لصديقك.. اكتب بريد صديقك وارسل

ارسل رسالة لرئيس التحرير

جميع الحقول مطلوبة