مجلة اجتماعية متنوعة شاملة تصدر شهرياً عن وكالة ASWAJ للعلاقات العامة والدعاية والإعلان - الناشر ورئيس التحرير عبدالله بن علي آل عسوج

1513 مشاهدة
0 تعليق

سياحة اليونان

444
A+ A A-

جمالخلاب يتنفسالتاريخ من اعماق الطبيعة
اثينا مسرح الحضارات ونافذة للفن والموسيقي
رودس وميكوونوس جزر ساحرة اختزلت جمال العالم
مشاعر فياضة من الحب والاحترام لكل سائح لليونان
وزيرة السياحة اليونانية تتوقع ازدهارا سياحيا
الحياةاليونانية:
عراقة تتعانق فيها الآثار القديمة مع مظاهر الحياة العصرية
الجبال تكسوها أشجار الصنوبر والبلوط وزراعات الزيتون

اثينا /رودس/ ميكانوس
تتميز اليونان التي تقع في الجزء الجنوبي من البلقان بجمالها الجذاب وطبيعتها الخلابة الهادئة التي تسكن القلوب وتستقر في اعماق النفس البشرية ، فهي تملك تراثا ورصيدا وارثا ثفافيا وحضاريا لا يضاهى ولا يقارن بسبب هذا الخليط المتجانس من المقومات التي صنعت من اليونان قبلة سياحية فريدة, فهي تحتضن اندر الكنوز الاثرية البحرية واجمل المناظر الطبيعية والشواطئ والجزر الساحلية شديدة الخصوصية باسعار تنافسية في منتاول كل الشرائح السياحية بالاضافة لشعبها الودود الكريم المضيافالذي يحمل مشاعر صادقة واحاسيس نبيلة وتعاملات راقية لاسيما معالانسانالعربي عامة و السعودي خاصة كما ان البنية التحتية التي افامتها قبل انطلاق اولمبياد اثينا عام 2014 لعبت دورا جوهريا في تصنيف هذا البلد العريق كأفضلمقصد سياحي اوربي واحد افضل المقاصدالسياحية علي كوكب الكرة الارضية .

أثينا:
تبلغ مساحة اليونان حوالي 130 ألف كيلومترا مربع، مقارنة مع الدول العربية، فمساحتها تعادل مساحة كل من الأردن وفلسطين مجتمعة. كما تشكل الجزر اليونانية حوالي ربع هذه المساحة، حيث يبلغ عددها الإجمالي حوالي 9841 جزيرة. تعتبر كريتأكبرهم، كما يبلغ عدد سكان اليونان 10 ملايين نسمة نصفهم داخل العاصمة آثينا التي تشتهر بمعالم سياحية مهمة تتمثل في معبد الاكروبولس، الكافيتوس (الكنيسة المعلقة) والآغورا (السوق) والاستاذ الاولمبي ومتحف الاكروبولس الشهير المجاور لأعمدة الاكروبولس بجانب الآلاف من الأماكن الأثرية القديمة الأخرى، ومناطق سياحية جديدة تتمثل في مبانيها وشواطئها الممتدة الجذابةومقاهيها ومطاعمها الفخمة التي تستعيد معها ذكريات الميليادير اوناسيس والمطرب الشهير ديمس روسوس ، كما أن تاريخ أثينا غني بالأساطير الاغريقية العريقة التي تتغلغل في اعماق التاريخ .
تجدر الاشارة الي ان مدينة أثينا تعتبر مسقط رأس الديمقراطية، ومهد الحضارة الغربية وقد تغيرت بشكل لافت وبدرحة عالية من الاتقان المعماري والجمالي لاسيما بعد استضافة الألعاب الأولمبية في أغسطس عام 2004، وتتمثل هذه التغييرات في خطوط مترو جديدة، طرق عامة دائرية حول المدينة، ملايين الأشجار والشجيرات التي زينت المدينة وكستهابالخضرة، والملاعب والأماكنالرياضية المتنوعة وهذا يعني باختصار ان المدينة تحولت الي مدينة عصرية لاتقل جمالا وروعة عن أفضل العواصم الغربية.ولعل اهم العوامل التي جعلت من اثينا مقصدا سياحياً مفضلا عند العرب هو ذلك التقارب الثقافي والعادات والتقاليد المتماثلة لدرجة ان معظم ماتقدمة المطاعم اليونانية في معظم مدنها وجزرها المترامية الاطراف يتوافق مع المطبخ الشرقي والذوق العربيوالخليجي بوجهخاص.
منطقة جازي الشهيرة:
تعتبر منطقة غازي من أكثر المناطق الجاذبة التي يقصدها الشباب والسائحين لما تشتهر بة من مقاهي ومطاعم تستهوي هذة الشريجة العمرية من اليونانيين والاوربيين والعديد من السائحين العرب الذين يعشقون المقاهي المفتوحة في الهواء الطلق باعتبارها متنفس لمشاهدة مبارايات الكرة والافلام السينمائية والفرق الموسيقية التي تجوب الشوارع والميادين لاسيماانها تظل مفتوحة لأكثر من منتصف الليل وحتى ساعات الصباح الاولي بما في ذلك منطقة زينتاجما وبلاكا الشهيرتين.
فناذق الاحلام دافيني وجراند لاجونيزي
من اسعدة الحظ بزيارة فندق دافيني ابوليون الساحلي ومنتجعات جراند لاجونيزى شديدة الخصوصثة والرفاهية والفخامة سيشعر علي ارض الواقع ان هذه المناطق السياحية الرافية تستقطب شريحة مختارة من صفوة زوار اليونان في مختلف فصول العام حيث ينقسم المناخ إلى ثلاثة أنواع: مناخ البحر المتوسط، والمناخ الألبي (نسبة إلى جبال الألب) والمناخ المعتدل. اما المناخ الأول فيتميز بحرارته صيفا واعتداله شتاءا. كما تتمتع اليونان بمعدل درجات حرارة ثابتة ومعتدلة بشكل عام في حين تسقط الثلوج في فصل الشتاء على المرتفعات وحتى على أثينا وعلى جزيرة كريت أحيانا.
فندق ومنتجع جراند لاجونيزى:
يقع فندق ومنتجع جراند لاجونيزى(260غرفة)، على شبه جزيرة الساحرة أتيكا الجنوبية التي تبلغ مساحتها 300-كم،ويضم الفندق بركة سباحة خارجية بالهواء الطلق بمياه دافئة كما يوفر صالة ضخمة وفائقة التميز والروعة لتناول الطعام وعلاجات السبا الشاملة تحت أنغام موسيقية ورومانسية لبيتهوفن وشوبارد لتعيش لحظات حالمة تسترجع فيها أجمل الذكريات وتخطط أيضاً لمستقبلٍ باسم وانت في أجمل لحظات الاسترخاء والدلال بعيدا عن الانظار وتطفل الزوار. كما تتوفر لكافة غرف الفندق الفاخرة مناظر رائعة على خليج سارونيك بزوايا مختلفة تجعلك تشعر بانك المالك الوحيد للمكان وصاحب قرارك في أجمل بقع العالم هدوءاًواستقرارا وسلاما.
ويتميز فندق ومنتجع غراند لاجونيسي ذو ال 5 نجوم بالغرف الأنيقة والشاليهات رائعة الجمال على شاطئ البحر، ولكل منها حمام من الرخام ومنطقة جلوس مزينة بأرق الالوت. كما ويوفر للضيوف خدمات التدليك وتناول الطعام في الغرفحيث الراحة التامة.
ويوفر المنتجع مركز السبا الذي شيد على نظام عالمي المستوي في محيط هادئ كما يوفر المنتجع سيارات وقطارات كهربائية لانتقال النزلاء من مكان لاخر داخل اسوار ة التي شيدت من اشجار الزيتون والاوركيد لتشتم روائح ذكية حتى وانت في طريقك لشاطئك الخاص الذي ظللتة اعصان الزيتون والرومان وكانك فارس الاحلام الذي يعيش ايام ألف ليلة وليلة ولكن بطريقة عصرية فريدة.كما يمكن للضيوف أيضا الاستفادة من قوائم الطعام ذات النظام الغذائي الخاص والمتوازن اضافة الي ان ادارة الفندق تتيح لكل مقيم اختبار نوع المياة في حمام السباحة الخاص به وقبل الاقامة بـ 12 ساعة ليختار بين المياة العزبة او المياة المالحة (مياة البحر) لتقوم ادارة الفندق بتجهيز حمام السباحة فورا كمايقدم الفندق في مطاعمه العشرة المأكولات الدولية واليونانيةالشهيرة التي تتمحور علي كافة انواع الاسماك والاستاكوزا والباربون والغليو اسكوزاليا والكلامار والكفيار وهو التميز الذي منح معظم المطاعم في المنتجع (ال5 نجوم) علي جوائز من فئة الماس من الأكاديمية الأمريكية لعلوم الضيافة.
ويوفر مكتب العلاقات خدمات الكونسيرج وخدمات الـ VIP لتسجيل الوصول والمغادرة، كما تتوفر خدمة الخادم الشخصي وخدمات تأجير المروحيات او السيارات الفاخرة الليموزين بالإضافة الى تأجير اليخوت والطائرات لتصبح كلها تحت تصرفك عند الطلب. هذا ويقع الفندق على بعد حوالي 30 دقيقة من وسط مدينة أثينا. بينما يبعد مطار أثينا الدولي حوالي 22 كم في حين يبعد عن معبد بوسيدون في سونيون 27 كم.
جزيرة رودس:
رودس هي إحدى الجزر اليونانية الواقعة بالقرب من الساحل الجنوبي لتركيا، في منتصف المسافة بين جزر اليونان الرئيسية وقبرص. تعد رودوس أبعد الجزر الشرقية بالنسبة لليونان وبحر إيجة. وجزيرة رودس احدى اروع الجزر اليونانية والتي تعتبر مقصد الكثير من راغبي التمتع وتقضية شهر عسل مميز في احضان الطبيعة الخلابة التي لم تلوثها او تعكر صفوها وتميزها ا ي شوائب او تجاوزات بشرية او فوضوية.
وتعتبررودس (1400 كلم مربع) من الجزر اليونانية الكبرى، التي تتمتع بسمعة دولية، وهي ايضا من الجزر التقليدية الغنية بالعنب وبساتين اشجار الصنوبر والليمون والزيتون. وعادة ما تستقطب الكثير من السياح الطليان والكثير من الألمان والبريطانيين ومعظم الجنسيات التي شاركت في الحرب العالمية الثانية ومنها الأمريكان، بالإضافة الى اليونانيين أنفسهم وجنسيات اخرى كثيرة مثل اليابانيين والسويديين والكنديين.
وكانت رودس التي اعتبرتها منظمة اليونيسكو تراثا انسانيا يجب الحفاظ عليه والاهتمام به، موقعا لاحدى عجائب الدنيا السبع في العالم القديم، وما يعرف بـ «جبار رودس» في القرن الثالث قبل الميلاد. وكان هذا الجبار عبارة عن تمثال برونزي صممه النحات اليوناني تشيرز اوف ليندوس عام 280 قبل الميلاد، يرتفع على ارتفاع 30 مترا (107 اقدام). وقد تم نصب التمثال للاحتفال بانتصار اهل الجزيرة على اهل مقدونيا الغزاة بقيادة ديميتري الاول أحد جنرالات ألكسندر الكبير.
وتقع الجزيرة جغرافيا، على بعد عشرين كلم تقريبا من جنوب غربي تركيا في بحر ايجه وتنتمي الى مجموعة من الجزر (ارخبيل) يطلق عليها اسم «جزر الدوديكانيس» (Dodecanese)، ويبلغ عدد سكانها 120 ألف نسمة تقريبا، نصفهم في العاصمة الام رودس.
وتعتبر الجزيرة من الناحية السياحية من اهم الجزر اليونانية لكبر حجمها وشهرتها، وعادة ما تستقطب الكثير من السياح الطليان والكثير من الألمان والبريطانيين ومعظم الجنسيات التي شاركت في الحرب العالمية الثانية ومنها الاميركان، بالإضافة الى اليونانيين أنفسهم وجنسيات اخرى كثيرة مثل اليابانيين والسويديين والكنديين.
هذا وتتميز الجزيرةبشواطئها الرملية الممتدة وشمسها الساطعة وطبيعتها الساحرة، وهي خليط من الجزر اليونانية التي تعكس الرقي الحضاري والمعماري والتقني الذي تتمير بة كل القارة الاوربيىة فالسير على الأقدام هناك رياضة ممتعة، وحياة الليل ليس لها مثيل ويمتد صيفها حتى شهر نوفمبر من كل عام، وننصح بالتوجه إليها نهاية الصيف للاستمتاع بقسط وافر من الاسترخاء والبعد عن منغصات الحياة ومتاعب الانسان اليومية.
وفي رودوس مطار دولي وميناء بحري لليخوت والعبارات ومبانيها عبارة عن اشكال هندسية لمعمار العصر الصليبي، الذي غلب عليه الطابع العسكرى وهي موقع ذو تراث عالمي، تجد فيه الجدران العالية والأبواب الضخمة والممرات الضيقة بجانب محلات وبوتيكات تزخر بمنتجات الحرف التقليدية من احجار ومشغولات يدوية كالكورشية الذي يعتبر من أجمل ما تنتجه المرأة اليونانية اضافة للمنسوجات والمجسمات الخشبية والبرونزية.
فندقومنتجع قصر رودس
على مدي 35 عاما من الخبرة الفندقية العريقة تمكن فندق ومنتجع قصر رودس من التربع على قمة فنادق رودس لما يتمتع بة من تقاليد كرم الضيافة اليونانية الاصيلة فاكتسب شهرة عالمية جعلتة مقصدا لكبار الشخصيات العالمية الذين كانوا يجدوا راحتهم في الاقامة به امثال فخامة الرئيس التركي عبد اللة جول والراحلة مارجريت تاشتر رئيسة وزراء بريطانيا السابقة مارجريت تاتشر والمطرب الشهير ديميس روسوس واناتولي كاربوف بطل العالم في الشطرنج وفرانسوا ميتران رئيس فرنسا السابق وغيرهم من الشخصيات العالمية المرموقة.
ولاشك ان اختيار هذة النخبة المختارة من الشخصيات العالمية في مختلف ميادين الحياة لهذا الفندق لعقد اجتماعاتهم او الاستمتاع باجازة شديدة الخصوصية بعيدا عن الانظار ورغبة في الاستماع بفخامة المنتجع وموقعة الفريد واسلوب التدليل المفرط في جو خاص من الاستقلالية وفي وحود خادم خاص لتلبية كل طلباتك التي لايمكن تواحدها في اي مكان اخر في العالم اضافة للاستمتاع بحمامات السباحة الخاصة لكل شالية والحمامات الكبيرة وتوفير مساحات ضخمة لحمامات الشمس والتدليك والاتصالات الدولية وغرف رجال الاعمال وغيرها من الخدمات الاخري التي لايمكن توفيرها في أي مكان اخر من العالم .
تجدر الاشارة الي ان الفندق قد تم افتتاحة عام 1974 كاكبر فندق في اليونان على الاطلاق حتى أصبححقيقة واتخذهالمشاهير المقصد الاول في جزيرة رودس لعقد المؤتمرات والندوات لما يوفرة من غرف واجنحة وفق اعلي درجان الترف والفخامة والامان لتتلائم مع متطلبات رؤساءالدول والمشاهير في كل زمان.

مزرعة النعام
وتشتهر رودوس بوجود مزرعة خاصة لتربية النعام ومطعم ملحق لتقديم وجبات تعد خصيصا من بيض ولحم النعام المشوي في جو طبيعي وبيئي متميز حتي انك تشعر انك تعيش في حديقة حيوانات حقيقية .ويتميز المطعم الملحق بحديقة النعام بتقديم وجبات اورجانج وطبيعية تماما للضيوف اضافة لزراعة حبوب نادرة تستحدم في اعطاء نكهات متميزة للتاكيد علي اهمية العودة للحياة الطبيعية والفطرية الناجزة.وتشتمل الحديقة علي اعداد كبيرة من الحيوانات النادرة كالكنغر وقرود البابون وانواع من الثعابين والسلاحف والحمار المخطط مما شكل تموذحا للحياة الفطرية والطبيعية التي ستصبح مستقبل وحيد ومنتقي للبشرية في القريت العاجل.
جزيرة ميكونوس الساحرة
شوق وحنين من نوع خاص يتبادر إلى ذهنك على الفور عند ذكر اسم جزيرة ميكونوس الحالمة القابعة في بحر ايجة بمبانيها البيضاء الساطعة وسمائها الزرقاء والمصطفّين على الشواطئ ذات الرمال الذهبية شديدة التميز. انها أشهر الجزر اليونانية المطلة على بحر إيجة لما بها من أنشطة كثيرة للغاية، كما تجذب أنماطًا متنوعة ورفيعة المستوى من الزوار؛ وتشمل أنشطة ترفيهية ليلية تحاكي النمط الحديث. وعلى مدار ساعات النهار، يمكنك الاستمتاع ببعض الخصوصية على الشواطئ الشمالية الأكثر عزلة، أما الشواطئ الجنوبية فهي مليئة بأشكال الاحتفالات. كذلك يمكنك الاستمتاع بالتزحلق على الجليد أو التزحلق على الماء أو ركوب الأمواج على الألواح الشراعية أو ركوب الخيل أو الإبحار بالمظلات طوال اليوم، أو احتفظ ببعض طاقتك، كما يفعل غالبية زملائك المسافرين إلى ميكونوس، للتنزه في المساء في جزيرة لاتعرف النوم الا مع إشراقاتالصباح.

احدث التعليقات
  • الاكثر قراءة
  • الاكثر تعليق
  • الاكثر ارسالا

سياحة اليونان

ارسل "اسم الموضوع" لصديقك.. اكتب بريد صديقك وارسل

ارسل رسالة لرئيس التحرير

جميع الحقول مطلوبة